23:30 16 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون

    الليبيون يوقعون على مسودة الحل وسط مقاطعة "المؤتمر" وترحيب روسي ودولي

    © REUTERS/ Pierre Albouy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 13321

    وقّعت الأطراف المشاركة في الحوار الليبي بمدينة الصخيرات المغربية، في ساعة مبكرة من صباح الأحد، على مشروع الإتفاق السياسي لحل الأزمة في ليبيا، بعد سلسلة من الجولات الحوارية بدأت في مدينة غدامس الليبية، وانتهت في مدينة الصخيرات المغربية، مرورًا بجنيف، واستغرقت تسعة أشهر.

    https://pochta.rian.ru/owa/14.3.224.2/themes/resources/clear1x1.gif

    وحضر مراسم التوقيع ممثلون عن عدد من المجالس البلدية والأحزاب السياسية الليبية، كشهود على التوقيع، فيما غاب عنها ممثلوا "المؤتمر الوطني العام"، المنتهية ولايته، والذي رفض العودة إلى حوار الصخيرات بالمغرب، مشترطًا النظر في الملاحظات التي قدمها لتعديل "مسودة الاتفاق"، قبل التوقيع عليها.

    وأكد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون، أن التوقيع على المسودة يعتبر خطوة مهمة على طريق استكمال الانتقال السياسي والإتفاق على دستور ليبي يُمكّن البلاد من الدخول في عملية ديمقراطية.

    ودعا ليون إلى مضاعفة الجهد لتحقيق المزيد، ولإنجاح كافة المساعي، والوصول إلى تشكيل "حكومة توافق" تمثل كل الليبيين يدعمها المجتمع الدولي، لمواجهة التحديات الراهنة.

    فيما أكد السفراء والمبعوثون الخاصون لروسيا وكندا والإتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمغرب والبرتغال وإسبانيا وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، المجتمعون في الصخيرات بالمغرب، أنهم يرحبون باتفاق اليوم بين الأغلبية العظمى للوفود المشاركة في المحادثات.

    وأوضح بيان نُشر على صفحة السفارة الأمريكية في ليبيا، أن هذه المسودة النهائية هي إتفاقية ليبية يتفاوض عليها الليبيون بالنيابة عن الشعب الليبي، وقال، "نحن نرحب بالوفود الليبية التي حضرت إلى الصخيرات".

     

    انظر أيضا:

    ليبيا تعترف بخطئها في عدم التواصل مع روسيا لحل الأزمة في البلاد
    محادثات ليبيا في مرحلة حاسمة بشأن اتفاق تقاسم السلطة
    مصر تدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا في أسرع وقت
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, أوروبا, المغرب, ليبيا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik