15:15 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    نفى الدكتور علي حاج حسين، من قرية صليب التركمان في شمال اللاذقية، أن تكون لدى الطائفة التركمانية مرجعية في تركيا أو دولة أخرى، وأكد أنهم جزء من مكونات الشعب السوري، وما يدعيه الرئيس التركي رجب أردوغان غير مقنع.

    وأكد حسين، لـ"سبوتنيك"، أنه لا يوجد تعصب، في ظل التعايش مع جميع الطوائف، حيث أبناء الطائفة يدرسون في المدارس والجامعات الحكومية، ويعملون في المؤسسات الحكومية.

    وأشار إلى أن أغلب الأهالي في قريتي صليب التركمان وبرج إسلام، هم مواطنين سوريين، يمارسون حياتهم، قبل وأثناء الأزمة كغيرهم من المواطنين دون تمييز، وما يطلقه أردوغان في التصريحات الصحفية، هو نفاق سياسي، لاسيما أنهم يمارسون الطقوس الدينية دون ضغوط من قبل الدولة السورية.

    وتقع قرية البرج في أرض سهلية متموجة تنحدر نحو الشمال الغربي في سهل اللاذقية الساحلي، وتعد جزءاً من المصطبة الساحلية الوسطى، وتبعد نحو 8 كم عن بلدة عين البيضا غرباً، مساكنها القديمة حجرية مسقوفة بالخشب، تطورت إلى مساكن حديثة تتوزع على جوانب الطرق المتفرعة منها.

    أما قرية صليب التركمان، فتتداخل مع قريتي برج إسلام والشبطلية، وتبعد عن مركز مدينة اللاذقية نحو 22 كم، و يبلغ عدد سكان القرية نحو 10 آلاف مواطن.

    ويتحدث سكان القريتين، إلى جانب اللغة العربية، اللغة التركمانية وهي اللغة العثمانية القديمة، وهي لغة شفهية أكثر منها كتابية، يتداولها الجميع ويحرصون على تعليمها لأولادهم.

    انظر أيضا:

    "داعش" يعدم "السبايا" العراقيات التركمانيات مع أطفالهن
    "داعش" يحرق مواطناً عراقياً ويقصف منطقة التركمان
    "داعش" ينفذ مجزرة بحق الشرطة "التركمان" العراقيين
    الكلمات الدلالية:
    التركمان, اللاذقية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik