10:23 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، اليوم الأحد، إن الدعم الدولي ساعد بلاده على إنجاز معركة الأنبار، مشددا على أن بلاده " لن ترد مساعدة من يعينها على محاربة داعش"، ولكن بدون أن يعني ذلك السماح لأى طرف بـ "التدخل في شؤون العراق الداخلية".

    القاهرة — سبوتنيك

    ودعا الجبوري، في كلمته أمام ممثلي المحافظات الثلاث (نينوي وصلاح الدين والأنبار) المنعقد في أربيل اليوم، الكتل والقوى السياسية للإسراع في تقديم مقترحاتها للجنة المصالحة الوطنية، مشددا على أهمية أن يتوحد القرار الأمني في يد القيادة العسكرية العراقية.
    كما أكد أن "عملية الشروع بتحرير نينوى أخذت وقتاً للتدريب وأهلها بانتظار ساعة الصفر للمشاركة بتحرير أرضهم".
    وأضاف أنه "لا بد من الشروع بنزع السلاح وحصره بيد الدولة بعد الخلاص من تنظيم "داعش" الإرهابي".
    وكانت قوات الجيش العراقي قد تمكّنت، في السابع من يناير/كانون الثاني الجاري، من تحرير مبنى كلية الزراعة بالرمادي (مركز محافظة الأنبار كبرى المحافظات العراقية) من تنظيم "داعش"، بشكل كامل، ورُفع العلم العراقي فوقها، فيما جاء ضمن عملية تحرير المدينة بالكامل من قبضة تنظيم "داعش"، الذي يسيطر عليها منذ مايو/أيار من العام الماضي.
    ولفت الجبوري إلى احتياج العراق إلى دعم أممي من أجل سرعة إعادة النازحين إلى المناطق المحررة، حيث يشكلون ضغطا اقتصادياً كبيراً على حكومة إقليم كردستان.
    يشار إلى أن آخر إحصائية عن أعداد النازحين في عموم مناطق الإقليم قاربت المليون وستمائة عائلة نازحة من نينوي والأنبار وصلاح الدين وسامراء وأطراف بغداد هرباً من حالة الاقتتال في مناطقهم الساخنة.

    انظر أيضا:

    الجبوري: الغارات على "داعش" تفتح الطريق إلى الموصل
    الجبوري يدعو بلاده لإطلاق "عملية تصالح" في المنطقة
    الكلمات الدلالية:
    سليم الجبوري, أربيل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook