20:33 GMT10 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أوضح شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، أحمد الطيب، أن الجهاد المسلح في الإسلام َلم يؤمر به المسلمون إلا في حالة رد العدوان، وهذا ما تقره كل الأديان والأعراف والحضارات.

    وأضاف خلال الكلمة التي ألقاها أمام البرلمان الألماني، "بوندستاغ" أنه من الخطأ الفاحش ما يقال من أن الجهاد في الإسلام هو حمل السلاح لقتال غير المسلمين وتعقبهم والقضاء عليهم، مشيراً إلى أن شريعة الإسلام مؤسسة على مبادئ العدل والمساواة والحرية وحفظ كرامة الإنسان.

    وشدد الطيب على أن السلام والرحمة مبادئ دينية لا غنى عنها لاستقرار الإنسانية، موضحا "نحن جميعًا شركاء في الإنسانية ومن حق كل البشر أن ينعموا بالسلام، وعلينا بذل كل الجهود من أجل نشر هذه الثقافة بين الناس".

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ألأزهر, أخبار مصر, الأزهر, الدكتور أحمد الطيب, ألمانيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook