03:36 23 مايو/ أيار 2018
مباشر
    دمشق - سوريا

    الحكومة السورية تحيي عشرات الآبار الباطنية بعد سنين من الانقطاع

    © AFP 2018 / LOUAI BESHARA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    لا تتوقف الحكومة السورية عن العمل جاهداً لإعادة مصادر التأمين الداخلية من الماء والكهرباء، وإنتاج الثروات الباطنية بعد خروج معظمها عن السيطرة أثر الحرب من جهة والعقوبات الاقتصادية المميتة من جهة أخرى، ويعد اكتشاف بئر صدد من أهم الإنجازات لصالح الشركة السورية للنفط في السنة الجديدة.

    دمشق — سبوتنيك

    وقالت مصادر من الشركة السورية للنفط لـ"سبوتنيك"، "إن الخبراء المسؤولين بشكل أساسي عن اكتشاف منابع للنفط والغاز والثروات الباطنية في أنحاء سوريا وخصوصاً في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية، تمكنت مؤخراً من الكشف عن أحد أكبر آبار الغاز في سوريا بمدينة صدد السورية على مشارف البادية السورية".

    وأكمل، "يعد هذا البئر بمثابة كنز كبير قادر أن يغني المنطقة الوسطى ككل، لما له من أهمية كبيرة في الاستخراج والبيع والاكتفاء، بالإضافة لحل مشكلة الكهرباء بشكل كبير جداً في عدد من المناطق، والتقليل من مشكلة التقنين التي ما زال يعاني منها السوريون منذ اندلاع الحرب، وما يدعم ذلك هو سيطرة الجيش السوري على محطة حلب الحرارية أحد أهم مناطق توليد الكهرباء في سوريا والشرق الأوسط ككل".

    وأضاف المصدر "أن عمال الشركة السورية للنفط في المنطقة تمكنوا من الانتهاء من حفر البئر، والذي يحوي على احتياطي حوالي 15 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في مدينة صدد بريف حمص الجنوبي الشرقي، وأن عمليات الإنتاج ستبدأ مباشرة بحوالي نصف مليون متر مكعب من الغاز يوميا، ما سيشارك بشكل كبير جدا بعمليات تأمين الكهرباء للسكان".

    مشيداُ، بهذه العمل الذي حصل، وبالأخص أن الاكتشاف سبق عمليات الإنتاج بأيام قليلة وسط عمل جاهد لمباشرة الاستخراج، غير أن هذه البئر سيرفد لـ7 آبار مختلفة، وستغذي عددا كبيرا من المعامل في المنطقة.

    وتشهد الأرض السورية إعادة عمل عشرات الآبار النفطية والغازية في المناطق الساحلية والوسطى والجنوبية، وخصوصاُ بعد توسيع الجيش السوري نطاق سيطرته على مئات الكيلومترات، غير اكتشاف العديد من المصادر الجديدة التي تساعد في تحسين وضع الاقتصاد السوري المنهك. 

    وبث التلفزيون الحكومي السوري مشاهد من داخل المدينة وفي مناطق البئر وعمليات الاستخراج وأعمال الشركة السورية للنفط، وسط حضور رسمي وجماهيري ووسائل إعلامية عديدة لتغطية الحدث الكبير في الوقت الحالي، وخصوصا أن المنطقة الوسطى تشهد أشرس المعارك حاليا مع إرهابيي "داعش" في كل من محيط تدمر والقريتين وريف مدينة السلمية الشرقي الممتد إلى عمق البادية الصحراوية السورية.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik