13:26 26 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    زعيم جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز

    بعد وفاة زعيم "البوليساريو"...الشباب يدعمون "المتشدد" ضد المغرب

    © AFP 2019 / TONY KARUMBA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    103

    أعلن المتحدث الرسمي باسم جبهة البوليساريو، أمس الثلاثاء، عن وفاة زعيم الجبهة محمد عبدالعزيز، عن عمر يناهز 68 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، وهو ما جدد مخاوف من حدوث أزمة قريبة جدا، تتعلق بالزعيم الجديد.

    وقال عبدالرب البقال، الأكاديمي المغربي والمتخصص في الشؤون العربية، إن وفاة عبدالعزيز جعلت قيادة الرابوني تعيش في حالة استنفار تنظيمي، رغم أن المادة 49 من القانون الأساسي للجبهة، تقضي بتولي رئيس المجلس الوطني "خطري الدوه"، منصب رئيس الجبهة، لحين انتخاب الأمين العام الجديد.

    وأوضح البقال، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن القانون يقضي بانتخاب الأمين العام الجديد في مؤتمر استثنائي يعقد خلال 40 يوما من خلو منصب الرئيس، ولكن الأزمة الآن التي يواجهها قيادات الصف الأول للجبهة، تتعلق بمخاوفهم من الخليفة المنتظر للزعيم الراحل.

    وأضاف "هناك خلافات مهمة بين أعضاء المجلس الوطني للجبهة، حول الزعيم الجديد، وهي معلومات تسربت من لقاء طارئ جرى بمخيم 27 فبراير، حيث إدارة قيادة الجبهة، وتشير التوقعات إلى أن المؤتمر الاستثنائي للجبهة المرتقب يومي الأحد والاثنين 10 و11 يونيو/ حزيران، ستتم خلاله الترشيحات، من جانب جيل الثورة، بينما هناك جبهة أخرى داخل المجلس، يدعمها شباب المخيمات، تميل لترشيح عسكريين "أكثر راديكالية" ضد المغرب".

    وحسب البقال، فإن أبرز الأسماء المرتقب ترشحها لخلافة محمد عبد العزيز، على رأس قيادة الرابوني، هم عبدالقادر الطالب عمر، وهو معروف باعتداله النسبي، والرئيس المؤقت خطري الدوه، وهو مشهود له بـ"التشدد"، ومشهور بدعوته للحرب مع المغرب.

    وفي المقابل، تتجه القيادة، لحسم الأمر بين اسمين آخرين، الأول هو متزعم التيار الراديكالي، جنرال الجبهة، محمد لمين ولد البوهالي، الذي لم يخف يوما، استعداده لخوض معركة مسلحة ضد المغرب، أما الثاني، فهو سفير "البوليساريو"، بالجزائر، إبراهيم غالي، وهو من أكثر المقربين من النظام الجزائري، في صفوف قيادات الجبهة.

    انظر أيضا:

    وفاة زعيم جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik