20:00 25 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    سوريا

    اكتشاف إصابات "إيدز" في المناطق السورية الساخنة

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02

    لم يخف مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز في وزارة الصحة السورية، الدكتور جمال خميس، اكتشاف بعض الحالات الإصابة بمرض الإيدز في المناطق الساخنة، إلا أنه يوجد صعوبة في متابعة هذه الحالات بسبب صعوبة دخول وخروج المصابين لهذه المناطق التي تقع تحت سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة.

    وأكد خميس لوكالة "سبوتنيك"،  أنه يتم إجراء اختبارات الإيدز للمهجرين في مراكز الإيواء، ولم تظهر لحد الآن أي حالة إصابة. كما تقوم وزارة الصحة  بتأمين العلاج لمرضى الإيدز والمشورة والدعم النفسي لكافة المتعايشين مع هذا المرض في مراكز المشورة والاختبار الطوعي للإيدز، كما تقوم بتأمين العلاج بشكل مجاني ومتابعة حالتهم الصحية شهرياً.

    وأشار خميس إلى أنه تم وضع استراتيجية وطنية للحد من انتشار مرض الإيدز والأمراض المنتقلة جنسياً، تعكس تأثير الأزمة حيث يتم إعادة تأهيل مركز المشورة ومختبرات الإيدز المتضررة، وتأمين ما يلزم من الأجهزة والكواشف المخبرية وتدريب كوادر فنية جديدة بدلاً من المتسربين، علماً أن عدد الإصابات لمرضى الإيدز، منذ عام 1987 حتى نهاية الربع الأول 2016، بلغ المجموع الكلي المسجل هو "851" منهم 523 سوريا، بينما 328 غير سوري، وتقدر تكلفة الدعم المقدم للمتعايشين مع الإيدز بـ 300 دولاراً  لكل مريض" ثمن أدوية واختبارات تقييم حالة المريض.

    وتعتبر سوريا بين الدول الأقل إصابة بمرض الإيدز إذا قورنت بالدول الأخرى، بفعل المتابعة والعلاج المجانيين، والتشديد عند دخول أي شخص إلى سوريا بفحصه، والتأكد من خلوه من المرض، لكن في ظل الظروف التي تشهدها سوريا من دخول للإرهابيين والمسلحين الأجانب بطرق غير شرعية، وممارسة جهاد النكاح وحالات الاغتصاب، يبقى مصير بعض الخارجين من المناطق الساخنة مجهولاً في هذا الإطار.

    انظر أيضا:

    واشنطن تقترح على موسكو إبرام اتفاقية للتعاون العسكري في سوريا
    السفير الروسي في دمشق: لا نستبعد إغلاق تركيا لحدودها مع سوريا أمام الإرهابيين
    تركيا تبذل جهدا لتقريب الموقف مع روسيا بشأن الحل في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik