12:16 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا رئيس جنوب السودان سيلفا كير، نائبه وعدوه في الوقت نفسه رياك مشار، مساء أمس الخميس، إلى لقاء قريب لبحث إمكانية عقد محادثات لإنقاذ السلام، بعد أيام من معارك عنيفة بين معسكري الطرفين في جوبا.

    وقال المحلل السياسي السوداني أحمد زين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة، إن كير أعلن أنه لا يريد مزيدا من سفك الدماء في جنوب السودان، ولكن الواقع يقول إن التوصل إلى اتفاق سلام دائم سيكون صعباً جدا، ولكن التهدئة مطلوبة في الوقت نفسه لتلافي سفك أي دماء جديدة.

    وأضاف "سيلفا كير أكد في حديثه أنه يريد أن يكون رياك مشار، النائب الأول لرئيس الجمهورية، بقربه كي يخطا معا الطريق قدماً — حسبما قال حرفيا في تصريحاته- ولكن هذه الكلمات لن يطمئن لها مشار تماما، فكلاهما هدفه أن يكون رجل الدولة الأول، وكلاهما أيضا يريد الخلاص ممن ينازعونه في السلطة.

    ،وأدلى كير بتصريحاته في القصر الرئاسي الذي بدت عليه آثار الرصاص، فيما وقف إلى جانبه المسؤول عن مراقبة تطبيق وقف إطلاق النار الرئيس البوتسواني السابق فيستوس موغاي والمبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي والرئيس السابق لمالي ألفا عمر كوناري.

    ولفت زين إلى أن كير اتخذ خطوة تدعم موقفه على المستوى السياسي داخليا ودوليا، فقد دعا كير مشار إلى لقائه لعقد محادثات من أجل إنقاذ اتفاق السلام، مع الإقرار بانعدام الثقة العميق الذي أدى إلى أيام من المعارك الكثيفة التي خلفت مئات القتلى، وذلك في وجود مراقبين من دول أخرى، ما يجعل رفض مشار لهذه المحادثات أمر محفوف بالحرج دوليا له.

    وتابع "كير قال على الملأ: (تحادثت ود. مشار أمس، وطلبت منه الحضور لكن تعذر عليه القبول"، مضيفا أنه يجهل مكان نائب الرئيس بالتحديد، مؤكدا أنه وحلفاءه ليسوا في خطر إطلاقا، "لو كان أحد يطاردهم لكان عثر عليهم…أنا مستعد لحماية د. مشار إن أتى)، وهي كلها إشارات تحميل تطمينات وتهديدات في الوقت نفسه، بأنه سيحمي الرجل، ولكنه لم يبحث عنه بعد وبإمكانه أن يجده في أي وقت".

    وتوقع الصحفي السوداني المتخصص في ملف جنوب السودان، أن تشهد جوبا اتفاقاً في وقت قريب، لكنه لن يكون اتفاق سلام نهائي بين الطرفين، بل سيكون نوعاً من التهدئة بين سيلفا كير ورياك مشار، قد يتطور مع الوقت إلى ثقة متبادلة ستؤدي في النهاية إلى عملية سلام متكاملة، بينما إذا غابت هذه الثقة قد تتجدد المعارك في وقت قريب جدا.

    انظر أيضا:

    بان كي مون يطالب بفرض عقوبات وحظر للسلاح على جنوب السودان
    نائب رئيس جنوب السودان: سيلفا كير لا يرغب في السلام
    واشنطن تجلي ديبلوماسييها من جنوب السودان
    الكلمات الدلالية:
    حرب أهلية, اتفاق سلام مؤقت, سيلفا كير, رياك مشار, جنوب السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook