22:46 22 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    مظاهر الحياة تعود مجدداً إلى حلب

    بالفيديو: مظاهر الحياة تعود مجددا إلى حلب

    © Sputnik.
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51280

    يغير الواقع الميداني الجديد الذي فرضه الجيش السوري في مدينة حلب الحياة ويجعلها أكثر أمانا، حيث عادت الحركة تدريجياً إلى أسواق مدينة حلب وخاصة بعد فتح طريق "الراموسة" شريان الحياة الأهم للمدينة.

     

    وبدأ الكثير من سكان المدينة بفتح محالهم التجارية. كما عاد بعض الصناعيين لتشغيل عدد من الورشات الصغيرة التي تؤمن المتطلبات الأساسية،  خاصة مع بدء فصل الشتاء وتزايد الطلب على كثير من المواد الضرورية للمواطن الحلبي.

    وقال أبو محمد لـ "سبوتنيك"، وهو تاجر ألبسة، إن كثيرا من التجار والصناعيين الذين هاجروا من مدينة حلب بعد سيطرة المسلحين على معاملهم في المدينة الصناعية بالقرب من الراموسة قد عادوا بالتزامن مع  تمكن الجيش السوري من تحريرها، وباشر قسم منهم بتقييم الأضرار لتشغيل تلك المنشآت بأسرع وقت ممكن، فيما تعرضت معامل أخرى  للسرقة من مسلحي "جبهة النصرة" الذين قاموا ببيعها إلى تجار أتراك بأثمان قليلة وهذا يصعب من إعادة إقلاعها بالوقت الراهن.

    وأعتبر "فادي" وهو يملك مستودعات للألبسة الجاهزة في اللاذقية أن عودة الحياة الصناعية إلى مدينة حلب يسهم في إنعاش السوق المحلية ويسهم في  انخفاض الأسعار، لأن حلب هي السوق الأوسع للمواد الأولية لمعظم الصناعات، كما يعد توفر الأيدي العاملة الخبيرة في بعض الصناعات عاملاً هاما لرفد السوق المحلية بمنتجات افتقدها السوق منذ سنوات.

    ويشهد الطريق الذي فتحه الجيش السوري منذ عدة أسابيع حركة كثيفة للشاحنات التي تنقل البضائع والأغذية من المدن السورية إلى داخل حلب، وتسهم الحكومة السورية في إيصال المواد الطبية إلى المستشفيات والمراكز الصحية التي عانت خلال المعارك الأخيرة من نقص حاد في جميع المستلزمات الطبية.

    وساهمت إنجازات الجيش السوري الأخيرة في التخفيف من حدة المعاناة المعيشية، حيث باتت مناطق الحمدانية والطرق الواصلة إلى المدينة مؤمنة، كما يعتبر تحرير حي بني زيد من المكاسب الهامة لسكان المدينة الذين عانوا خلال السنوات السابقة من سقوط عشرات القذائف المتفجرة التي يطلقها المسلحون من الحي.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, الجيش السوري, جبهة النصرة, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik