16:15 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أصدرت وكالة "موديز" تحليلها السنوي عن الجدارة الائتمانية للاقتصاد المصري، مشيرةً إلى تحديات صعبة تواجه الاقتصاد المصري، وأن الفريق الاقتصادي بالحكومة يسير على الطريق الصحيح بشكل كبير في تصديه لتلك التحديات.

    ودعت الوكالة بذلك إلى الاستمرار بنفس الزخم في برنامج الإصلاح، متوقعة أن تكون مسيرة الإصلاح "بطيئة" وبالتالي فإن تصنيف B3 للسندات الحكومية طويلة الأجل، كان مقرونا بنظرة مستقبلية مستقرة.

    وتتوقع المؤسسة الدولية نمو الاقتصاد المصري بمتوسط 4.2% خلال الفترة من 2016 إلى 2020، بينما يتراجع نمو صافي الصادرات بسبب ضعف الطلب العالمي على الصادرات المصرية، وأن يصل عجز الموازنة خلال العام المالي الماضي إلى 13% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بتوقعات الحكومة البالغة 8.9%.

    كما تتوقع "موديز" ارتفاع تدفقات الاستثمارات المالية الأجنبية المباشرة لتصل إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي الجاري، مقارنة بنحو 1.9% خلال العام المالي الماضي. وأن يصل متوسط التضخم خلال العام المالي الجاري إلى 12.5% مقابل 10.2% متوسط التضخم الذي تتوقعه الوكالة خلال العام المالي الماضي.

    واعتبر نائب رئيس خدمات المستثمرين وكبير مسؤولي الائتمان في "موديز"، ستيفن ديك" خلال تصريحات صحفية على هامش مؤتمر الشركة بالقاهرة، برنامج صندوق النقد الدولي لإقراض مصر عاملا إيجابيا للتصنيف الائتماني، مشيراً إلى أن "هذا لا يعني أننا ننظر إليه كعلاج لكل التحديات التي نشهدها في مصر. ولكنها خطوة هامة".

    وتعتبر"موديز" مؤسسة دولية تقوم بإعداد الأبحاث الاقتصادية والتحليلات المالية وتقييم مؤسسات خاصة وحكومية من حيث القوة المالية والائتمانية، وهي تسيطر على نحو 40% من سوق تقييم القدرة الائتمانية في العالم.

    انظر أيضا:

    مسؤولة مصرية: مبادرة "الفكة" توفر 18 مليار جنيه للدولة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر اليوم, أخبار مصر, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook