15:54 20 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    البرلمان العراقي

    نواب عراقيون: تجاهل تركيا للسيادة العراقية سيؤدي لكوارث

    © REUTERS/
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    قال عضو الأمانة العامة لمجلس النواب العراقي عبدالحق برهوم إن قرار برلمان بلاده بمطالبة الحكومة العراقية برفض تفويض البرلمان التركي لحكومة أنقرة، لإرسال قوات مسلحة للعراق، وتقديم إنذار للسفير التركي ببغداد، واعتبار القوات التركية "قوات احتلال"، نتيجة طبيعية لإغفال الجانب التركي أنه يتدخل في شؤون دولة مجاورة، دون مراعاة وجود حكومة وقيادة وبرلمان بها.

    وأضاف برهوم، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن تركيا تواصل التصرف بغطرسة لا تليق بدولة جارة، يفترض فيها مراعاة حسن الجوار، ويفترض فيها أيضاً الحفاظ على سيادة جيرانها، حيث أنها استدعت اليوم السفير العراقي لديها هشام علاوي، للاحتجاج على قرار البرلمان العراقي، الذي لم يهدف إلا لحماية الأراضي العراقية من التواجد الأجنبي عليها.

    وتابع برهوم "من حق مجلس النواب — كممثل عن الشعب العراقي وناطق باسمه — أن يتصرف في حدود صلاحياته، برفض قرار نظيره التركي، الذي فوض حكومة أنقرة بإرسال قوات إلى العراق، وعدم سحب قواتها المتواجدة منذ البداية، خاصة أن السيادة على الأراضي العراقية للعراقيين وحدهم، والتغاضي عن هذه الحقيقة يعرض صاحبه إلى كوارث لا تحمد عقباها".

    ولمح عضو الأمانة العامة لمجلس النواب العراقي، إلى أن الخيارات الآن أصبحت مفتوحة أمام الجميع، والكرة أصبحت في الملعب التركي، فرسالتنا لهم هي: احترموا وجودنا وسيادتنا على أراضينا، نحترم وجودكم ونراعي العلاقات بيننا، أما إذا واصلتم هذه السياسات، فإن الطريق مفتوح أما كل شيء، بما فيه إعادة تقييم العلاقات التجارية والاقتصادية مع أنقرة.

    وفي السياق المتصل، أكد النائب في البرلمان العراقي أحمد الجبور، أنه تقدم إلى مجلس النواب وإلى الحكومة بمذكرة، طالب فيها بضرورة اتخاذ موقف حاسم تجاه التفويض الذي منحه البرلمان التركي للرئيس رجب طيب أردوغان، بإرسال قوات مسلحة خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية في سوريا والعراق عند الضرورة، بزعم التصدي لأية هجمات محتملة قد تتعرض لها الدولة من أي تنظيمات إرهابية.

    وأردف الجبور "من حقنا أن نحمي أرضنا من قوات الاحتلال التركي، وأطالب في مذكرتي بأن يكون الرد الحاسم والأفضل هو طرد السفير التركي من بغداد، والتهديد بقطع العلاقات الدبلوماسية"، وهو ما حدث بشكل جزئي في القرار الذي اتخذه مجلس النواب، حيث طالب الحكومة بتوجيه إنذار إلى سفير أنقرة لدى العراق، والتهديد بمراجعة العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين،

    وكانت وزارة الخارجية التركية، أدانت أمس القرار الذي صدر عن مجلس النواب العراقي، وأعربت عن احتجاجها بشدة على ما ورد فيه، وقالت "ندين القرار الذي صدر عن مجلس النواب العراقي الثلاثاء. ونحتج بشدة على القسم الذي تضمن افتراءات مشينة ضد رئيس الجمهورية (رجب طيب أردوغان)، ونعتبره مسألة غير مقبولة بتاتًا".

    انظر أيضا:

    تركيا: مادام العراق منقسما لا يحق لأحد الاعتراض على وجود قواتنا هناك
    البرلمان العراقي يحتج على القرار التركي بتمديد مهمة القوات في العراق
    غايات تواجد القوات التركية في شمال العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, البرلمان العراقي, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik