13:03 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    وجه رسام الكاريكاتير المصري إسلام أحمد، إنتقادات لاذعة لقناة الجزيرة القطرية، بعدما اتهم الصحيفة بخداعه وتضليله منذ عدة سنوات، وإستغلال أحد مقاطع الفيديو التي تم تصويرها معه، خلال الفترة الحالية، لتزوير آرائه.

    وقال إسلام، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الإثنين، إنه منذ 4 سنوات، التقاه أحد المراسلين التلفزيونيين، وإدعى أنه مراسل لقناة "ألمانية"، وكان ذلك في نهاية فترة حكم المجلس العسكري، عام 2012، بينما في الحقيقة مراسل لقناة الجزيرة القطرية.

    وأضاف إسلام:

    كنت في هذه الفترة رافضاً لسياسات المجلس العسكري، حيث كنت أرفض قمع التظاهرات بالعنف، وأحداث القصر العيني، وكنت أعبر عن هذه الأراء في رسوماتي، عياناً بياناً في جريدة "الوطن" المصرية، وأيضاً في جريدة "الأهرام" الحكومية، التي غادرها بسبب تعنت الإخوان ضده.

    وتابع "طوال الوقت كنت أعاني من الضرر بسبب جماعة الإخوان وكل ما هو إخواني، فقد كانوا دائما يثبتون لي، بناء على مواقف شخصية بحتة، أنهم كذابون، وأن من يدعمونهم كذابون مثلهم، وهو ما يؤكدونه الآن، من خلال قناة الجزيرة القطرية".

    وأوضح الرسام المصري الشهير، أن قناة الجزيرة تذيع أرائه التي كان ينتقد فيها ممارسات المجلس العسكري القديم، على أنها تصريحات حديثة بعد ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013، أي يستخدمون انتقاداته القديمة ضد المجلس العسكري، للتدليس والقول إنه ينتقد الجيش المصري حاليا.

    ورفض رسام الكاريكاتير إسلام أحمد، الدفاع عن نفسه، مؤكداً أن مواقفه بالنسبة لمصر وجيشها معروفة وواضحة للجميع، وكل من يريد أن يتعرف عليها، عليه أن يتابع أعماله، التي تنشرها الصحف المصرية منذ أكثر من 11 عاما، قضاها في الرسم، موجهاً رسالته لقناة الجزيرة القطرية قائلا: "إنضفوا".

    وكانت قناة الجزيرة القطرية، أذاعت عدة مرات تقريراً، تحدث فيه الرسام المصري المعروف إسلام أحمد، حول رفضه لممارسات المجلس العسكري في مرحلة ما بعد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، ولكن القناة زيفت التاريخ، وقالت إن الرسام المعروف يصف المجلس العسكري بعد ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013.

    انظر أيضا:

    شاهد الرد المصري على الهجوم الإعلامي من قبل قناة "الجزيرة"
    زاخاروفا: التلامذة المقتولون في "حاس" محض خيال رهيب من "قناة الجزيرة"
    الكلمات الدلالية:
    تزوير الحقائق, قناة الجزيرة, قطر, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook