20:49 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    اتهم وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، أطرافاً لم يسمها بـ "محاولة زرع الفتنة وخلق البلبلة والفوضى في الجزائر".

    الجزائر — سبوتنيك

    وقال بدوي، في تصريحات صحافية، اليوم الثلاثاء، بأن هناك أطراف لم يذكرها تحاول زعزعة استقرار الجزائر والمساس بأمنه.

    وتوعد الوزير بدوي، على خلفية ضراب تجار ولاية بجاية 290 كيلومترا شرق العاصمة الجزائرية واحتجاجات عرفتها عدة مناطق جزائرية، بـ "الرد بقوة على كل من تسول له نفسه ضرب أمن الجزائر"، مشددا على أن الدولة "وبكل أجهزتها ستحفظ الملكيات العمومية والخاصة وهناك قوانين الجمهورية التي ستحتكم لها السلطات لحماية المواطنين".

    كما اعتبر الدعوات للإضراب والاحتجاجات هي "فرض رأي بالقوة والعنف وهو أسلوب غير حضاري".

    وكشف وزير الداخلية الجزائري أن إضراب تجار ولايات البويرة، وبجاية، وتيزي وزو، جاء بناءً على دعوات تريد فرض منطقها بالقوة والعنف.

    يذكر أن مناطق جزائرية عدة شهدت احتجاجات وإضرابا للتجار على خلفية ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية تلبية لدعوات مجهولة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

    وقد تجاوبت بعض المناطق مع تلك الدعوات.

    انظر أيضا:

    إلقاء القبض على خمسة إرهابيين والقضاء على اثنين آخرين في الجزائر
    الجزائر تخسر 76 مليار دولار من احتياطي العملة الأجنبية
    تدمير مخبأ للإرهابيين غرب الجزائر
    الجزائر تبدأ باستخدام "السوار الإلكتروني" بدلا من السجن المؤقت لمراقبة المتهمين
    الجزائر تعيد رسم سياستها في ليبيا
    الجزائر: ماذا وراء إعادة "داعش" لتفعيل عملياته الإرهابية هناك؟
    الكلمات الدلالية:
    زعزعة الاستقرار, رد قوي, الفوضى, زرع الفتنة, نور الدين بدوي, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook