19:15 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    محادثات أستانا

    ما بعد أستانا...حرب إلغاء بين المسلحين ولا ثقة في صدق وجدية التركي

    © AFP 2017/ Kirill Kudryavtsev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 126 0 0

    قال المحلل السياسي والخبير في الشأن السوري، أحمد صوان، إن المواجهات التي بدأت تشهدها المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة هي أولى تداعيات ومضاعفات منصة أستانا.

    وأضاف صوان في مقابلة مع "سبوتنك"، أن "عدوى مشاركة فصائل مسلحة في مؤتمر أستانا قد تنتقل إلى فصائل، عارضت المشاركة، لجهة الانضمام إلى  مسيرة وقف العمليات القتالية، وبالتالي الدخول بحل سياسي وفق الرؤية التي قدمتها روسيا بالتضامن والتنسيق مع كل من تركيا وإيران".

    وحول الدور التركي في المرحلة القادمة وفيما إذا كانت أنقرة ستستخدم نفوذها لدى الجماعات المسلحة للإلتزام بخطة  وقف إطلاق النار، قال صوان إنه "في ظل تعاطي حكومة حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه أردوغان، فإنه لا يمكن الوثوق في أن تكون السياسية التركية صادقة وجادة"، مضيفاً أنه مع ذلك فقد "رضيت تركيا أن تكون دولة ضامنة إضافة إلى سوريا وإيران، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الحذر مطلوب من السياسة التركية كونها منافقة وخادعة".

    ورداً على سؤال فيما إذا كان الاقتراح الأمريكي بإقامة مناطق آمنة في سوريا يشكل خروجاً عن سياق ما حصل في أستانا، ويتناقض مع الرؤية الروسية في معالجة الأزمة السورية، قال صوان" إن فكرة إقامة هذه المناطق ليست جديدة سواءً بالنسبة إلى الولايات المتحدة أو تركيا وإسرائيل ـ لكن هذه الرهانات سقطت كلها خلال سنوات الحرب ضد سوريا، بينما يشكل إعادة اقتراح إقامة هذا النوع من المناطق امتحان للسياسة الأمريكية في عهد ترامب لكشف مدى جدية الإدارة الجديدة في واشنطن لمسألة مكافحة الإرهاب، لا سيما أن العرض تضمن أيضاً التنسيق مع موسكو في هذه الصدد".

    انظر أيضا:

    ما دلالات حذف كلمة "علمانية" من صفة الدولة السورية من بيان أستانا الختامي
    مؤتمر أستانا للتسوية في سوريا: هل بدأ العد العكسي للحل السياسي ووقف الحرب
    أنصاري: إيران لا تنظر إلى مسار أستانا كبديل عن المسارات الأخرى
    موسكو تعلن نجاح محادثات أستانا
    مؤتمر أستانا خطوة إيجابية ومهمة في مسار تسوية الأزمة السورية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, اجتماع أستانا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik