07:46 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    فرقاطة سعودية

    فرقاطة سعودية تتعرض لهجوم انتحاري من قبل زوارق تابعة للحوثيين

    © AP Photo/ Vadim Ghirda
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1121930

    أعلنت قيادة التحالف العربي تعرض فرقاطة سعودية، الاثنين 30 كانون الثاني/ يناير، أثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة، "لهجوم إرهابي" من قبل 3 زوارق انتحارية تابعة للحوثيين.

    موسكو- سبوتنيك

    ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" عن قيادة التحالف، قولها في بيان إن "السفينة السعودية قامت بالتعامل مع الزوارق بما تقتضيه الحالة، إلا أن أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة، مما نتج عنه انفجار الزورق ونشوب حريق في مؤخرة السفينة حيث تم التحكم بالحريق…وإطفاؤه من قبل الطاقم".

    وشدد البيان على أن الهجوم أسفر عن مقتل 2 من أفراد طاقم السفينة وإصابة 3 آخرين، حالتهم مستقرة.

    وتقع مدينة الحديدة ذات الأهمية الاستراتيجية تحت سيطرة قوات الحوثيين.

    وكان الحوثيون والقوات المؤيدة لهم قصفوا، في 30 أيلول/سبتمبر العام الماضي، سفينة حربية إماراتية "سويفت" قبالة سواحل مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز جنوب غرب اليمن.

    تبعها بعد أيام، في 10 من تشرين الأول/ أكتوبر، استهداف بارجة أمريكية"مايسون" في المياه الدولية قبالة السواحل اليمنية بصاروخين، نفى الحوثيون مسؤوليتهم عن العملية واتهموا إرهابيين بالقصف، ليعلن البنتاغون، في 12 أكتوبر تعرض البارجة لاستهداف آخر، وقيامه في اليوم التالي بتنفيذ ثلاث ضربات صاروخية استهدفت منصات رادار يمنية على ساحل البحر الأحمر في محافظة الحديدة غرب اليمن.

    يذكر أن تحالفا عربيا تقوده السعودية ضد جماعة "أنصار الله" وحلفائها أعلن، يوم 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 عن انتهاء هدنة إنسانية قصيرة دامت 48 ساعة، ورفض تجديدها، متهماً الجماعة وحلفاءها بعدم الالتزام بشروطها.

    ويقوم التحالف، منذ 26 آذار/مارس 2015، بقصف أهداف عسكرية تابعة للحوثيين وحلفائها القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في كافة أنحاء اليمن بهدف/ ما أطلق عليه، "إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي".

     

    انظر أيضا:

    فرقاطة "الأدميرال ماكاروف" تجتاز الاختبارات بنجاح
    المتمردون يسيطرون على فرقاطة تركية
    بوارج الناتو ترافق فرقاطة روسية (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية اليوم, المملكة العربية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik