05:23 19 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    محجبة

    ماذا تفعل الداعشية إذا غضبت

    © flickr.com/ Francesco Veronesi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50822

    مزقت داعشية قيادية في تنظيم "داعش"، مؤخرا، جلد امرأة سورية بوحشية بالغة لأنها أغضبتها بسبب الوجود والخمار المفروض على النساء، قرب الحدود الغربية للعراق.

    لم تتمالك المرأة السورية نفسها، من مدينة البوكمال، الحدودية مع قضاء القائم غربي الأنبار غرب العراق، أمام تطاول داعشية مغربية الجنسية قيادية في ما يُسمى بـ"ديوان الحسبة" النسائي بتنظيم "داعش" الإرهابي، وصرخت بوجهها وطردتها من الأراضي السورية.

    وعلمت مراسلة "سبوتنيك" في العراق من مصدر محلي في غربي الأنبار، حيث انتشرت قصة المرأة السورية لأنها رفضت الانصياع لداعشية مغربية تعرضت لها وأمرتها بتغطية عينيها البارزتين من الخمار الذي يلف كامل بدنها، وقالت لها:

    "ارجعي إلى بلدك المغرب، نحن أهل الدين"

    ويقول المصدر، الذي تحفظ الكشف عن اسمه، إن المرأة ردت على الداعشية بعد أن أمرتها بعبارة غاضبة هي: غطي عينيك.

    واندلع شجار عنيف بين المرأة والداعشية التي سرعان ما طلبت سيارة تأتيها فورا من ديوان الحسبة، عبر نداء أطلقته بجهاز الاتصال اللاسلكي الذي تحمله معها.

    بوصول سيارة الحسبة، قامت الداعشية، باعتقال المرأة مع ابنها، وجلدتها  300 جلدة، أمام أنظار الناس في البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور، والواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات.

    ورددت الداعشية عدة مرات — عبارة "ستصبحين عبرة لنساء الخلافة" وهي تمزق بسوطها القاسي ظهر وأطراف وكتفي المرأة السورية.

    وتمارس الداعشيات، جرائم لا تقل عن التي يرتكبها قادة وعناصر التنظيم الإرهابي، بحق المدنيين في الجارة سوريا، وغربي الأنبار، ومعاقلهم الأخيرة في شمال العراق.

    انظر أيضا:

    خبراء يؤكدون إفلاس "داعش" مادياً
    القوات العراقية تحبط هجوما لـ"داعش" غربي العراق
    القوات العراقية تتوغل في أخطر معاقل "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, تنظيم داعش, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik