04:20 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    أعلن وزير السياحة اللبناني أفيديس كيدانيان في حديث خاص ل"سبوتنيك"، الجمعة، عن زيارة قريبة سيقوم بها الى موسكو منتصف شهر نيسان/أبريل المقبل، في إطار تعزيز السياحة بين لبنان وروسيا.

    وأشار كيدانيان الى أنه يعمل من "خلال صديق مشترك ينسق لقاء مع وزير السياحة الروسي وعدد من القيمين على السياحة الروسية، لإيجاد نقاط مشتركة وحل المشاكل التي تعترض السياحة بين البلدين، لجذب السائح الروسي إلى لبنان".

    وأضاف وزير السياحة "كان هناك مشاكل في موضوع التأشيرات ومشاكل أخرى، سنستمع لهذه المشاكل لنجد لها الحلول مباشرة بعد عودتنا من موسكو، ويهمنا كثيراً إعادة العلاقات السياحية مع روسيا بشكل سلس وممتاز، ومن هذا المنطلق عندما تم عرض زيارتي إلى روسيا جاوبت بالإيجاب لأنه يهمني فتح أي باب للعلاقات السياحية بين البلدين".

    وحول واقع السياحة في لبنان قال كيدانيان: "القطاع السياحي اللبناني خرج من نكبة ثلاث سنوات، اليوم هناك كل النوايا والمقومات لنعيد القطاع السياحي إلى سابق عهده، ولنرد الوجه المشرق والمضيف للبنان، ووزارة السياحة ستؤازر كل القطاعات ليستعيد لبنان لقب منارة الشرق".

    وأضاف: "الخطوات الأساسية لتشجيع السياحة في لبنان بدأناها من خلال الترويج للبنان كبلد فيه إستقرار أمني وسياسي، بعد ثلاث سنوات من الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية وعدم انتظام المؤسسات الدستورية فيها ابتداءً من نهاية العام 2016 وبداية العام 2017".

    كما أكد أن وزراة السياحة اللبنانية تقوم بمحاولة إعادة لفت نظرالسياح من الدول العربية والدول الغربية ومن روسيا وآسيا.

    ولتشجيع السياحة في لبنان أعلن كيدانيان أن الوزارة تقدم اليوم عروضات مغرية بالتعاون مع طيران الشرق الأوسط وبعض الفنادق اللبنانية تتضمن تذكرة السفر ذهاباً وإياباً وإقامة 3 ليالي 4 أيام في الفنادق مع وجبة الفطور، مع تنقلات من وإلى المطار بأسعار تبدأ من 333$، لدولة مثل مصر 354$ وبتدريج خفيف تصل لحد أقصى 470$، مشيرا الى أن الدول المستهدفة من هذه العروض هي مصر، الأردن، السعودية، قطر ، الكويت، البحرين، العراق وأرمينيا.

    ولفت الوزير اللبناني أن "هذا العرض يترافق مع حملة إعلامية بمواقع التواصل الإجتماعي وعلى التلفزيونات في كل الدول المستهدفة، هدفها تحفيز السياح للعودة إلى لبنان، لأنه كما نعلم كان هناك حظر لسفر عدد من رعايا بعض هذه الدول إلى لبنان، بسبب المشاكل السياسية التي طرأت سابقا بين لبنان والسعودية وقطر ودول أخرى، إضافة إلى أننا نقوم بلقاءات والتحضير لسفرات لعدد من الدول نلتقي خلالهم منظمي الرحلات، ونحاول أن نجد الحل الأنسب لكل دولة لنحفز السياحة إلى لبنان".

    وحول عودة السياح العرب إلى لبنان قال كيدانيان:"حسب أجواء زيارة رئيس الجمهورية اللبنانية لعدد من الدول العربية، وخاصة للسعودية هناك وعد أنه في موسم الصيف سوف يكون في لبنان خليجيين أكثر من اللبنانيين، هذا ما وعد به الملك السعودي الرئيس اللبناني، وتمت ترجمته على الأرض من خلال زيادة عدد شركات الطيران من السعودية ومن دول أخرى للبنان".

    كما أكد أن "التعاطي مباشر من قبل رئيس الحكومة سعد الدين الحريري ومستشاريه مع سفراء دول التعاون الخليجي بهدف الإستماع إلى هواجسهم وإزالة كل العقبات التي تجعل أي سائح من هذه الدول يتردد بالمجيء الى لبنان".

    وختم كيدانيا مؤكداً على أن وزارة السياحة عممت خطاً ساخناً في الوزارة 1735 للتبليغ عن أي مشاكل يتعرض لها السائح، وذلك "خوفا من إستغلال بعض الفنادق والمطاعم للسياح الخليجيين والعرب".

    الكلمات الدلالية:
    السياحة في لبنان, أفيديس كيدانيان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook