11:56 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    انتهت الجولة الأولى من مفاوضات الحكومة المغربية، بعد تكليف سعد الدين العثماني، رئيسا لها، خلفا لأمين عام حزب "العدالة والتنمية" عبدالإله بن كيران، الذي فشل طوال 5 شهور كاملة في تشكيل وزارة تحصل على أغلبية البرلمان.

    تجاهل العثماني فدرالية اليسار الديمقراطي، في الجولة الأولى من مفاوضات تشكيل الحكومة، التي انتهت إلى باب مسدود، استثنى التحالف المذكور لأحزاب اليسار، دون أن يوجه له أي دعوة كما جرت بذلك العادة.

    أعلن علي بوطوالة، للصحافة المغربية، الكاتب الوطني لحزب "الطليعة الديمقراطي الاشتراكي"، أحد مكونات الفدرالية، أن "الفدرالية لم تتلق إلى حد الساعة أي دعوة من رئيس الحكومة المكلف من أجل التشاور حول هندسة الحكومة المقبلة".

    وبينما أنهى العثماني الجولة الأولى من المشاورات مع الأحزاب الكبرى الممثلة في البرلمان، دون توجيه الدعوة إلى "الفدرالية"، قال بوطوالة: "ليس هناك قرار مسبق حتى لو تلقينا الدعوة في قادم الأيام"، مشددا على أن الأحزاب الثلاثة المشكلة للفدرالية ستناقش إمكانية الاستجابة للدعوة للخروج بقرار موحد.

    وفي غضون ذلك، استبعد مصدر مسؤول في حزب العدالة والتنمية أن يوجه العثماني أي دعوة إلى فدرالية السيار، مستندا في ذلك إلى "ضيق الوقت المتبقي له لإخراج حكومة منسجمة وقوية إلى حيز الوجود، بعد أن دخل البلوكاج (انعدام تشكيل حكومة أغلبية) شهره السادس".

    وأضاف المصدر نفسه أن "الفدرالية بعيدة عن الحكومة، نظرا لعدد المقاعد المحدود الذي حصدته في الانتخابات التشريعية الأخيرة، والذي لم يتجاوز مقعدين"، دون أن يربط بين استثناء العثماني للفدرالية ورفضها الدعوة في جولة المشاورات الأولى.

    وعن مشاورات تشكيل الحكومة قال أستاذ القانون عبد العالي حامي الدين، نائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لـ"سبوتنيك"، "إلى حدود الساعة الدكتور سعدالدين العثماني لم يكشف عن خطته  لتشكيل الحكومة، نحن الذين ننتظر ماذا سيقول رئيس الحكومة المكلف".

    وحول دور الحزب في تشكيل الحكومة قال: "العثماني مكلف بتشكيل الحكومة، وهناك توجهات عامة معروفة، بالنسبة للأمانة العامة، وبدأ جولة أولية للمشاورات، والتقى مع جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان، والآن ننتظر نتائج هذه الجولة وما أسفرت عنه، وما هي اختياراته، لكي نوافق عنها أو لا نوافق، والوزراء يتم تعيينهم، وبعدهم يحصلون على التنصيب البرلماني".

    وعن طبيعة تعاون رئيس الحكومة المكلف مع حزبه "العدالة والتنمية" قال حامي الدين "نحن قدمنا له الدعم، في إطار التوجهات المعطاة سابقاً، ومن المفترض أن يكون هناك لقاء آخر مع قيادة الحزب، للتفاصيل النهائية، بعد ذلك سيتم الإعلان عن تشكيل الحكومة، إذا توفقت في ذلك، ورئيس الحكومة المكلف السابقبنكيران أعلن أنه سيدعم الدكتور العثماني في جميع اختياراته".

    انظر أيضا:

    قيادية في "اتحاد نساء المغرب": القانون عندنا يشرك المغتصبة في الجريمة
    برلماني مصري يطالب بالكشف عن حقيقة تدهور العلاقات مع المغرب
    رحلة إلى المغرب الجميل
    الكلمات الدلالية:
    حكومة المغرب, أخبار المغرب اليوم, أخبار المغرب, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook