04:23 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    تونس

    التزامات مع تركيا وقطر وراء إقصاء "النهضة" في تونس

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 42

    أوضح المحلل السياسي التونسي منذر ثابت، السبب وراء استهداف "جبهة الإنقاذ والتقدم"، التي سيتم الإعلان عنها في" تونس"، الأحد المقبل، لـ"حركة النهضة".

    وقال "ثابت"، إن "حركة النهضة لم تفصل بين الاتجاه الدعوي والاتجاه السياسي، وكان آخر مؤتمر لحركة النهضة كان تحت عنوان (الفصل بين العمل السياسي المدني والعمل الدعوي)، ووفق ذلك فهي تعلن قطع علاقاتها مع الجذور الإخوانية أيدولوجيًا وتنظيميًا، وهذا القطع ينتقل بالتنظيم الذي أعلنه "راشد الغنوشي" إلى تنظيم إسلامي ديموقراطي".

    وأضاف "ثابت"، "لكن التوترات التي برزت داخل الحركة والإعلانات التي جاءت على لسان بعض رموزها، كانت تفيد بأن هذا الإعلان هو مجرد إعلان نوايا ولا يوجد أي تغيير على مستوى التنظيم ولم يتغير شيء في إعادة توزيع رموز هذه الحركة، ومرجع ذلك إلى التزامات أبرمتها النهضة مع "تركيا" و"قطر"، وهذا هو الاتهام الرئيس الذي تم توجيهه إلى الحركة".

    وعن السبب الحقيقي وراء إنشاء الجبهة، قال المحلل السياسي، "الإشكال يتعلق بالحسم في مسألة الإسلام السياسي وهذه المسألة قد تقود إلى تصدع داخل جبهة الإنقاذ باعتبار أن المسألة تتراوح ما بين أن "حركة النهضة" شريك في عملية البناء اليموقراطي، وهي في كل الحالات تمثل منافس لـ"حركة نداء تونس" المحققة للتوازن".

    وأشار إلى أن "هذه الجبهة تم تأسيسها لإقصاء هذا الاتجاه الإسلامي الذي يخفي استراتيجيات غير معلنة جذريًا، وهي استراتيجيات إخوانية، والدليل على ذلك تخوين حركة النهضة للوفد البرلماني الذي زار دمشق مؤخرا واتهمتهم بالتواطؤ".

    انظر أيضا:

    استقالة نواب من كتلة "نداء تونس" إعتراضا على التحالف مع "النهضة"
    تعرف على ثاني أكبر مصدر لداعش بعد تونس
    احتجاجات ومواجهة بين نقابة القضاة والحكومة في تونس
    تونس تستدعي السفيرة البريطانية.. تعرف على السبب
    ميركل في تونس لبحث ملفات الهجرة والتعاون الاقتصادي
    هجوم مسلح على نقطة مراقبة أمنية في تونس
    الكلمات الدلالية:
    حركة, العمل الدعوي, المدني, العمل السياسي, حركة النهضة, أخبار العالم العربي, أخبار, اخبار روسيا, أخبار العالم, أخبار تونس, تركيا, تونس, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik