06:03 20 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    علم الأردن

    نائب أردني: نرفض مشروع النقل الإسرائيلي قبل حل القضية الفلسطينية

    © Sputnik . Mohammad Hannon
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    قال محمود خرابشة، النائب بالبرلمان الأردني، رداً على تصريحات وزير النقل الإسرائيلي، بشأن مبادرة ربط الدول العربية وإسرائيل بخط سكك حديدية، إنه كان على الوزير أن يتحدث أولاً عن السلام، وإعادة حقوق الشعب الفلسطيني، وبعدها نتحدث عن المبادرات الاستثمارية.

    وتابع خرابشة، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 6 أبريل/نيسان2017، "الحديث عن مشروعات اقتصادية وتطبيع كامل كما يصوره الوزير، كان يجب على حكومة تل أبيب ووزيرالنقل أن يسبق هذا الأمر بالحديث عن حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وفق قرارات الشرعية الدولية، 242،338، ووفق مرجعية السلام المتفق عليها، ومبادرة السلام العربية بحل الدولتين".

    وأضاف خرابشة "كيف يمكن للدول العربية أن تقوم بعملية التطبيع الكاملة مع إسرائيل وفقاً لهذا المشروع الذي يخدم تل ابيب بالكامل، وإسرائيل لم تقدم أي شيء فيما يتعلق بالمبادرات والاتفاقات السابقة، وهم يطلقون على هذا المشروع "خطة السلام الإقليمي"، ومن جانبي فأنا لا أرى أي نوايا حقيقية للسلام، فإسرائيل مازالت تبتلع المزيد من الأرض وتنشأ المزيد من البؤر والتوسعات الاستيطانية الجديدة، بالإضافة إلى طمس المعالم الأثرية والتاريخية لمدينة القدس، ومحاولاتها المستمرة للمساس بقدسية المسجد الأقصى، فإذا كانت إسرائيل لا تحترم خصوصية المسلمين ومقدساتهم، فكيف تطالبنا بإنشاء مثل هذه المشاريع".

    ولفت خرابشة إلى أن هذه المشاريع تطبيعية، الهدف منها غرس إسرائيل بالمنطقة، وأن يكون لها مصالح مشتركة تسعى من خلالها للانغماس في المجتمعات العربية، لذلك هم يطرحون الفكرة وعندما تفشل تكون المبادرة التالية جاهزة وبتوجهات جديدة، وهذه التوجهات إن لم تكن متزامنة مع السلام الحقيقي وفق حل الدولتين فلن تكتمل أي خطة ولن يكون لها قبول.

    وأوضح أن الملك عبدالله والسيسي اتفقا مع ترامب على ضرورة حل القضية الفلسطينية وفقاً لمرجعيات السلام وحل الدولتين، فلماذ تبادر بغداد بإحياء مبادرات تجارية ودبلوماسية قبل أن يتحقق السلام، فهذه العملية تهدف إلى الالتفاف على القرارات، في الوقت الذي اتفقت فيه الولايات المتحدة ودول المنطقة على عقد مؤتمر للسلام بمصر أو الأردن لإحياء العملية المتوقفة.

    وأشار خرابشة إلى أن فرص تحقيق مثل تلك المبادرات وتقبلها من الجانب العربي، يجب أن يكون من خلال خطة كاملة لإحلال السلام وقيام الدولة الفلسطينية، حيث توحدث جميع وجهات النظر العربية في القمة الأخيرة حول ضرورة دفع عجلة السلام وبدء المفاوضات، فإذا كانت الولايات المتحدة تريد سلاما حقيقيا في المنطقة عليها تحقيق العدالة وإعادة الحقوق، وأقول لهم إن خطط التطبيع الشعبي السابقة فشلت، ولم يكن لها أي تأثير على العلاقات العربية الإسرائيلية.

    واختتم خرابشة، بأن أمريكا اتخذت قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس منذ العام 1995، وترك للجهات التنفيذية للقيام بدورها، وما يحدث الآن في الإدارات المتعاقبة هو تأجيل عملية النقل، لكن القرار صادر منذ عقود.

    وكانت بعض المواقع الإسرائيلية قد كشفت أن وزير النقل الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أعلن في مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، عن برنامج لإقامة سكك حديدية في إسرائيل تربط بسكك حديدية في الدول العربيّة، عبر الأردن، وتوفر للدول العربية منفذاً آخر إلى البحر المتوسّط.

    وقال الوزير كاتس إنه عرض خطته، في الشهر الماضي، على المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، وفق أقوال الوزير كاتس، أعرب جرينبلات عن انطباعه الإيجابي إزاء المبادرة واستعداده لتجنيد الإدارة الأمريكية لدفع المبادرة قدما، "ومنذ اللقاء، جرت محادثات أخرى مع أمريكا". 

    انظر أيضا:

    الأردن يكشف قائمة الزعماء العرب والمسؤولين الذين سيحضرون القمة في الأردن
    شاهد...كيف استقبل الملك السعودي في الأردن
    الأردن...الملك عبدالله يعلن عن حسابه الرسمي على "تويتر"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأردن اليوم, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik