01:56 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    281
    تابعنا عبر

    أثار التأجيل المفاجئ لزيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري والتي كان مقررا لها أمس السبت، الكثير من التكهنات عن طبيعة العلاقة بين البلدين حاليا خاصة مع وجود مؤشرات تؤكد توترها.

    ومن جانبه قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أن السبب وراء تأجيل زيارة وزير الخارجية، سامح شكري، إلى السودان، هي ظروف لها علاقة بالطقس.

    وقالت الخارجية في بيان لها، نشرته على صفحتها الرسمية على "فيسبوك" مساء السبت، أن السبب وراء تأخر إقلاع طائرة مصر للطيران التي كانت متجهة إلى الخرطوم وكان على متنها وزير الخارجية سامح شكري هو وجود عواصف ترابية في مدينة الخرطوم.

    وذكر المتحدث باسم الخارجية، بأنه جارى حاليا التنسيق مع الجانب السوداني لترتيب موعد بديل لعقد جولة المشاورات.

    وكانت زيارة وزير الخارجية المصري للخرطوم مرتبة منذ فترة لعقد جولة من المشاورات السياسية بين البلدين.

    ورغم عدم وجود توضيح رسمي من جانب الدولة السودانية، غير أن حالة من الغضب كانت منتشره على مواقع التواصل الاجتماعي بين مستخدمين يقولون أنهم من السودان.

    ودشن هؤلاء هاشتاغ طالب بمنع زيارة الوزير للخرطوم، وهاجم عدد كبير من مستخدمين الهاشتاغ الدولة المصرية، حكومة وشعبا.

    ​وكانت الدولة السودانية فرضت تأشيرة دخول على المصريين القادمين للأراضى السودانية، من سن 18 عام حتى 49 عام، والسماح بدخول الفئات العمرية من حملة الجوازات المصرية من سن 50 عاماً فيما فوق، والسماح بدخول النساء والأطفال دون الحصول على التأشيرة، بالإضافة إلى تحصيل رسوم من المغادرين المصريين بقيمة 530 جنيه سودانى، وهو ما يعد تطورا كبيرا في العلاقات بين البلدين.

    انظر أيضا:

    السودان يفرض تأشيرة دخول على المصريين الرجال من سن 18 إلى 50
    السودان يتخلى عن مصر...والبديل عربي أفريقي
    دعوات لعودة الوحدة بين شمال وجنوب السودان
    السودان يتلف البرتقال المصري على الحدود
    ثلث سكان جنوب السودان يعانون من المجاعة ويحتاجون لمساعدات غذائية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر, تأشيرة دخول, العلاقات المصرية السودانية, الخارجية المصرية, سامح شكري, العالم العربي, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook