10:38 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    أبو ظبي

    الحكومة الإماراتية تعقد جلسة استثنائية بمحطة "براكة" النووية بأبو ظبي

    © Sputnik . Alexandr Youreev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23

    عقدت الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات، اليوم الأحد، جلسة استثنائية في موقع محطة "براكة" للطاقة النووية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، وذلك برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

    وقال الشيخ محمد بن راشد، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام)، "إن دولة الإمارات.. ماضية في تحقيق تطلعاتها للريادة عالمياً، في مشاريعها ومبادراتها، بجهود وكفاءة كوادرها الإماراتية، وتوظيفها لأحدث الممارسات والتقنيات.. وهي اليوم تقود الجهود الإقليمية والعالمية في قطاع الطاقة السلمية".

    وأشار إلى أن الإمارات وضعت آمالها وتطلعاتها في جيل الشباب المتسلح بالمعرفة والعلوم الحديثة، "لقيادة المبادرات والمشاريع الوطنية وإدارتها".

    وأطلع الشيخ محمد بن راشد الشيوخ  والوزراء على مستجدات برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية، والذي يعد المشروع النووي السلمي الأكبر من نوعه في العالم، وقدم رئيس مجلس إدارة مؤسسة الامارات للطاقة النووية خلدون خليفة المبارك لمحة عامة عن آخر مستجدات مراحل بناء وإنجاز المشروع، فيما قدم عدد من المهندسين الإماراتيين العاملين في المؤسسة وشركة "نواة" للطاقة، عرضاً تقديمياً حول المشروع.

    وقام رئيس وأعضاء مجلس الوزراء الاتحادي بجولة تفقدية في موقع المحطة، وزاروا مركز التدريب على أجهزة المحاكاة، الذي يوفر التدريب المكثف للحصول على شهادات مشغل مفاعلات الطاقة النووية، وقدمت نائب مدير جهاز المحاكاة، أول مهندسة طاقة نووية إماراتية، أماني الحوسني، لمحة عن المركز وخطط الجاهزية التشغيلية.

    وأشاد الشيخ محمد بن راشد بروح الفريق والتطورات الإيجابية التي أحرزها البرنامج، وذلك خلال لقائه بمجموعة من المهندسين والإداريين الإماراتيين المسؤولين عن التشغيل والعمل في محطات الطاقة النووية.

    يشار إلى أن إجمالي تكلفة المشروع بلغت أكثر من 89 مليار درهم (24.4 مليار دولار أمريكي)، وساهم المشروع في منح عقود بأكثر من 11 مليار درهم (3 مليار دولار) إلى أكثر من 1400 شركة إماراتية حتى نهاية عام 2016، ما يشير إلى الفرص الاقتصادية والتنافسية المتوفرة للشركات، والتي تتيح لها تطوير سياساتها وإجراءاتها الخاصة بالجودة والسلامة، وذلك لضمان الامتثال لأعلى معايير الجودة الخاصة في قطاع الطاقة النووية.

    انظر أيضا:

    الإمارات تعلن تأييدها الكامل للعمليات العسكرية الأمريكية في سوريا
    الإمارات: نتضامن ونقف إلى جانب روسيا للقضاء على عناصر الإجرام والإرهاب
    الإمارات العربية تعلن توجهها نحو المروحيات الروسية
    الإمارات تدعو المجتمع الدولي إلى مراقبة ميناء الحديدة
    الإمارات تخصص 50 مليون يورو لـ" الإنتربول" من أجل عالم أكثر أمانا
    الكلمات الدلالية:
    مشروع نووي, أخبار, أخبار العالم, الطاقة النووية, أخبار الإمارات, محطة نووية, محمد بن راشد, أبو ظبي, الإمارات, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik