21:56 15 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    أحد أفراد الجيش السوري

    بالفيديو..."النصرة" تتلقى الدعم من إسرائيل ونيران الجيش السوري حاضرة

    © Sputnik . Morad Saed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الملف الناري... سوريا وإسرائيل (64)
    0 51

    تستمر إسرائيل في دعم المجموعات المسلحة على جبهة الجولان السوري، فهي تكرر استهداف مواقع للجيش السوري في محيط القنيطرة تحت ذريعة وصول قذائف من داخل الأراضي السورية إلى الأراضي الإسرائيلية.

    وأفاد مصدر ميداني لمراسل "سبوتنيك" أنه خلال الأيام الماضية تعرضت نقاط الجيش السوري والقوى الرديفة في الصمدانية الشرقية بريف القنيطرة لاستهداف مكثف بقذائف الهاون من قبل المسلحين، فهم حاولوا تدمير الآليات الراصدة لتحركاتهم، ولكن فشلوا في تحقيق غاياتهم ما جعلهم يحتمون بإسرائيل من خلال أسلوب الرمي من الأحراش المتداخلة مع الأراضي المحتلة، مما يدفع الجيش السوري بالرد على مصادر النيران وهذا يعطي إسرائيل الذرائع بحجة "انزلاق النيران".

    بينما بيّن مصدر عسكري في الجيش السوري بأن القوات الإسرائيلية نفذت اعتداء مباشر على نقاط تابعة له مصدرها تل أبو الندى المحتل في الجولان، طالت مدفعا  متمركزا بإحدى النقاط العسكرية في القنيطرة على طريق خان أرنبة — الكوم "السنديانة"، وذلك بحجة سقوط قذيفتي هاون في الأراضي المحتلة شمال الجولان.

    وأضاف المصدر إن القوات الإسرائيلية عاودت هجومها بطائرة مسيرة تحمل صواريخ نمرود الإسرائيلية التي يصل مداها إلى ما يقارب 25 كم على نقطة تابعة لقوات فوج الجولان، ونفذت ضربة ثانية في "الصمدانية" الشرقية بريف القنيطرة، ما أدى لأضرار بالغة في إحدى الآليات العسكرية، دون وقوع إصابات بشرية.

    يذكر أن "جبهة النصرة" تلجأ لإسرائيل عندما تفشل في هجماتها ضد الجيش السوري، وهذا ما يدفعها لرمي بعض القذائف إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بالتنسيق معها لاتهام الجيش السوري.

    الموضوع:
    الملف الناري... سوريا وإسرائيل (64)

    انظر أيضا:

    سقوط طائرة إسرائيلية بدون طيار في ريف القنيطرة في الجولان السوري
    إحباط هجوم لتنظيم "جبهة النصرة" على موقع الدلافة في ريف القنيطرة
    الجيش السوري يقضي على عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في ريف القنيطرة
    64 جريحاً منذ استهداف الإرهابيين لجنوب القنيطرة
    الكلمات الدلالية:
    الجيش السوري, جبهة النصرة, القنيطرة, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik