07:29 21 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    مقاتلات تركية

    تفاصيل القصف التركي على مناطق الإيزيديين شمالي العراق

    © AFP 2018/ WOLFGANG KUMM
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    تسلط "سبوتنيك" الضوء على القصف التركي على مناطق المكون الإيزيدي في شمال العراق، اليوم الثلاثاء، في هجوم مباغت راح ضحيته 13 مقاتلا ومدنيا بينهم غالبية من قوات البشمركة الكردية، مع مقاتلين إيزيديين.

    وأكد آمر الفوج الثامن ضمن قيادة قوات سنجار التابعة لوزارة البشمركة في حكومة إقليم كردستان، لقمان إبراهيم كلي، في تصريح خاص لمراسلتنا في العراق، اليوم الثلاثاء، أن الطيران التركي قصف ستة مواقع لحزب العمال الكردستاني "بي كي كي"، صباحاً.

    وأضاف كلي، أن أبرز المواقع التي قصفها الطيران التركي، هي القاعدة الرئيسية لحزب العمال، وهي قاعدة للمناسبات كانت تسمى سابقا "قاعة برزان" اتخذها الحزب مقرا عسكريا له في سنجار قرب الجبل، غربي الموصل مركز نينوى شمالي العراق.

    وأكمل كلي، أن القصف دمر القاعة وهي تتسع لألف شخص، بالكامل، بالإضافة إلى خمسة مواقع أخرى في منطقة زردشتي على بعد مسافة من جبل سنجار، قصفها الطيران التركي بواسطة طائرات "أف 16"، مشيرا إلى أن من بين المواقع الخمسة هذه، مقر راديو يستخدمه حزب العمال الكردستاني.

    وأعلن كلي أن القصف التركي، عن طريق الخطأ، استهدف موقعا للبيشمركة تحديدا القوات الخاصة الثانية، وأسفر عن مقتل خمسة وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة.   

    وألمح كلي إلى أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني طوقوا مقارهم التي دمرها القصف بالكامل، ومنعوا الإعلام من معرفة خسائرهم البشرية، ولم نستطع الوصول إليهم.

    وبشأن ما إذا كان الجيش التركي نفذ الضربات على مواقع العمال الكردستاني بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان أو المركز، قال كلي "حسب معلوماتي، كوني آمر فوج، لم تصلنا أي معلومات بحدوث قصف وإلا استطعنا إنقاذ قواتنا، والقصف كان مباغتاً".

    من جهته كشف الناشط والإعلامي الإيزيدي، مراد الخالتي، في تصريح خاص لمراسلتنا، عن مقتل مقاتل إيزيدي، من وحدات حماية سنجار، من بين 13 قتيلا وجريحا من البيشمركة والإيزيديين ومكونات أخرى سنية وشيعية تزامن تواجدهم بالقرب من مواقع القصف.

    أما خسائر حزب العمال الكردستاني، كما أكد الخالتي، هي مادية فقط ولا يوجد ضحايا من مقاتلي الحزب لعدم تواجدهم في المقار عند قصفها، لأنهم يتخذون من العراء مبيتا وتنقلا لهم دائما.

    ويقول الخالتي "إن القصف التركي هو متعمد على المكون الإيزيدي، لأن تركيا تريد أن تقضي على من بقي من الإيزيديين الذين نجوا من الإبادة التي نفذها تنظيم "داعش" بحقهم في الثالث من أغسطس/آب 2014".

    وكان قائممقام قضاء سنجار، محما خليل، كشف في تصريح خاص لمراسلتنا، الأحد 19 مارس/آذار، عن جهد عراقي، وتدخل دولي أمريكي لإخراج مقاتلي حزب العمال الكردستاني، من مناطق الأقليات في شمال العراق.

    وقال خليل، حينها، عن التطورات الأمنية في قضاء سنجار "غرب الموصل مركز نينوى شمال العراق، الخاص بالمكون الإيزيدي والذي شهد إبادة المكون على يد تنظيم "داعش"،

    "بعد محاولة عناصر حزب العمال الكردستاني زعزعة الأمن في سنجار "في ناحية سنوني ومنطقة خانصور مطلع الشهر الجاري"، عن طريق المظاهر المسلحة، لكن الآن هناك جهد عراقي دولي لإخراج هؤلاء المقاتلين".

    وأضاف خليل، حتى يتم البدء بإعمار المنطقة، حتى المنظمات الدولية امتنعت عن الحضور لتقديم المساعدات بسبب وجود مقاتلي حزب العمال، وتواجدهم في المنطقة ليس من مصلحة العراق.

    انظر أيضا:

    الجيش التركي يعلن مقتل أحد جنوده وإصابة أربعة في اشتباكات مع مسلحين أكراد
    الجيش التركي: مقتل جندي برصاص قناص كردي عبر الحدود السورية
    مصدر عسكري يكشف سر استهداف الجيش التركي لحرس الحدود السوري
    الجيش التركي يعلن مقتل جندي تركي وإصابة إثنين بمدينة الباب شمال سوريا
    الجيش التركي يعلن عن مقتل 7 من قوات "درع الفرات" وإصابة جنود أتراك
    الجيش التركي: مقتل جنديين تركيين وإصابة 15 في الباب السورية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم العربي, أخبارالعالم, الجيش التركي, تركيا, العراق, العالم العربي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik