18:09 24 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    حرب الخليج عام 1990

    بعد توقف 16 عاما...دولة خليجية تعود للعمل بنظام التجنيد الإلزامي

    © AP Photo/ Bob Daugherty
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51

    فرضت الأوضاع السياسية التي تمر بها المنطقة إعادة العمل بنظام التجنيد الإلزامي في الكويت، وذلك بعد توقف دام أكثر من 16 عاما.

    وأكدت وزارة الدفاع الكويتية استدعاء أكثر من 13 ألف مواطن للتسجيل، كمرحلة أولى، في الخدمة الوطنية العسكرية الواجبة على كل كويتي يبلغ من العمر 18 عاما، في الـ 10 من مايو/أيار المقبل الموافق لموعد دخول القانون حيز التنفيذ.

    وتبلغ مدة الخدمة العسكرية الإلزامية سنة كاملة، ينتقل بعدها المجندون إلى مرحلة الاحتياط التي تمتد إلى حين بلوغهم سن الـ 46.

    وبحسب المسؤولين، سيتم استقبال أول دفعة في شهر سبتمبر/أيلول على أبعد تقدير، كما يشدد القانون عقوباته في حق المتخلفين ويقصر حالات الإعفاء على الاستثناءات المقدمة من مجلس الوزراء أو مجلس الدفاع الأعلى.

    وبين رئيس هيئة الخدمة الوطنية في وزارة الدفاع اللواء الركن إبراهيم العميري، خلال مؤتمر صحافي، أمس الأربعاء، أن جميع الذين أتموا الـ 18 عليهم أن يسجلوا في الموقع الإلكتروني للخدمة الوطنية ، اعتباراً من 10 مايو/أيار المقبل، كاشفًا عن أن 13 ألفاً و217 كويتياً ممن أتموا عمر 18 عاماً سيكونون على موعد تطبيق الخدمة الوطنية "التجنيد الإلزامي" في 10 مايو/أيار المقبل، حيث ستستمر خدمتهم 12 شهراً منهم 4 أشهر للتدريب.

    وأوضح العميري أن الفئات المستثناة هي: أبناء أسرى الحرب، والمصابين، والمسرحين من الخدمة العسكرية بسبب الإصابات، مشيراً إلى أن الإعفاءات ستكون عن طريق اللجان الطبية المعتمدة في المستشفى العسكري دون غيرها ويشمل الأعفاء أيضا من يخدم في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإطفاء، وفئات يحددها مجلس الوزراء لمقتضيات المصلحة العامة.

    ووفقا لصحيفة "الرأي" الكويتية، كان مجلس الوزراء الكويتي قد أوقف العمل بالتجنيد الإلزامي عام 2001.

    انظر أيضا:

    محامي صدام يكشف: موكلي ندم على غزو الكويت
    حفل زفاف في الكويت يتحوَّل لحلبة مصارعة
    سفير الكويت يسجن زوجته بتهمة الزنا
    خادمة "بائسة" في الكويت تثير الجدل على مواقع التواصل...شاهد ماذا حدث لها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الكويت, تجنيد إلزامي, وزارة الدفاع, الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik