23:30 16 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    تونس

    تونس.. شركات نفط تغلق أبوابها على خلفية استمرار احتجاجات تطالب بالتنمية وتوفير فرص عمل

    © flickr.com/ Cernavoda
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الملف النفطي لعام 2017 (242)
    0 12421

    عثمان اللحياني. واصلت أعداد كبيرة من الشباب التونسي في تطاوين جنوب شرقي البلاد، احتجاجات للمطالبة بالحق في التنمية وتوفير فرص عمل ونصيب المنطقة من النفط، بعد 60 يوما بشكل سلمي، في الوقت الذي حاولت مجموعة إرهابية استغلال الوضع المتوتر في مدن الجنوب التونسي للتسلل إلى المنطقة.

    تونس- سبوتنيك  وبدأت شركات نفطية أجنبية في إخلاء آبار النفط والعمال، اذ اقدمت شركة "او ام في " الفرنسية التي تستغل حقل نوارة في صحراء تطاوين على ترحيل موظفيها الأجانب من مطار البرمة الذي يستعمل للرحلات، فيما تم تأمين خروج العمال بواسطة الجيش، بعد نفاذ المؤونة بسبب غلق المحتجين الذين يتمركزون في مخيم احتجاجي في منطقة الكامور في قلب الصحراء على بعد 102 كيلو متر عن مدينة تطاوين، لكافة المنافذ المؤدية إلى الحقول النفطية.

    تأتي هذه التطورات بعد إعلان تنسيقية الاعتصام الاحتجاجي إمكانية التقدم إلى حقول النفط وغلقها، بعد فشل المفاوضات بين رئيس الحكومة والتنسيقية الخميس الماضي، وهدت الحكومة بالتعامل "بصرامة" مع كل من يتجاوز المنطقة العسكرية التي تضم حقول النفط وتقع تحت حماية الجيش ، لكن نقابة الحرس الوطني في تونس رفضها استعمال القوة ضد المحتجين في مخيم الكامور، وحذرت في بيان أصدرته، الحكومة من مغبة التفكير في استعمال القوة ضد المحتجين السلميين.

    وكان المحتجون قد أعلنوا رفضهم ل64 قرارا تتعلق بالتنمية والتشغيل أعلنها رئيس الحكومة يوسف الشاهد، يوم ، لدى زيارته الى تطاوين الخميس الماضي، واعتبروا أنها تحت سقف مطالبهم.

    وقال طارق الحداد الناطق باسم تنسيقية الاعتصام الشبابي في تطاوين لـ "سبوتنيك"، إن قرارات رئيس الحكومة لا علاقة لها بلائحة المطالب التي تتعلق بنصيب المنطقة من الثروات النفطية التي تزخر بها تطاوين، مشددا على التمسك بمطلب تخصيص 20 بالمئة من عائدات النفط لتنمية المنطقة.

    الموضوع:
    الملف النفطي لعام 2017 (242)

    انظر أيضا:

    تونس تستدعي السفيرة البريطانية.. تعرف على السبب
    هجوم مسلح على نقطة مراقبة أمنية في تونس
    ميركل في تونس لبحث ملفات الهجرة والتعاون الاقتصادي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس اليوم, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik