19:36 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الموصل

    للمرة الثامنة في الموصل... "داعش" يقتل العراقيين بالكيميائي

    © REUTERS / SUHAIB SALEM
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    أصيب أمس الأحد مدنيين اثنين مرتهنين كدروع بشرية إثر هجوم كيميائي لتنظيم "داعش" الإرهابي في أخر معاقله بمركز نينوى شمالي العاصمة العراقية بغداد.

    وأفاد مصدر موثوق لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، تحفظ الكشف عن اسمه، أن التنظيم الإرهابي استهدف مدنيين بقنبلة محمّلة بمادة كيميائية هي غاز الخردل السام، في حي الثورة في الجانب الغربي لمدينة الموصل، مركز نينوى.

    وكشف المصدر عن إسمي المصابين وهما "يقضان صبحي حسن ومروان تركي حامد" أصيبا إثر انبعاث غاز الخردل من القنبلة في الحي الواقع ضمن الساحل الأيمن للمدينة.

    ونوّه المصدر، إلى أن المصابين متوسطي الأعمار، وأحدهما وهو "مروان" تم نقله إلى مستشفى غرب أربيل في إقليم كردستان العراق.

    ويعتبر هذا الهجوم، هو المرة الثامنة التي يستخدم فيها تنظيم "داعش" السلاح الكيميائي لمنع هروب المدنيين المرتهنين لديه كدروع بشرية في الموصل، وعرقلة تقدم القوات العراقية التي انطلقت بعمليات تحرير الساحل الأيمن للمدينة في 19  شباط /فبراير الماضي.

    وفي 22 من نيسان / أبريل الماضي، استخدم تنظيم "داعش" الإرهابي، السلاح الكيميائي، في هجوم هو السابع من نوعه في الموصل التي استولى عليها في منتصف عام 2014.

    وحينها أعلن مصدر لـ"سبوتنيك"، أن ستة مدنيين قتلوا، وأصيب 12 آخرين باختناق وتشوهات، إثر قصف سام شنّه تنظيم "داعش" الإرهابي على حي الثورة في الساحل الأيمن لمدينة الموصل.

    وأوضح المصدر، أن تنظيم "داعش" قصف المدنيين في حي الثورة "الذي توغلت فيه القوات العراقية لتحريره"، بست قذائف هاون محلية الصنع، محملة بغاز الخردل السام.

    وكشفت مُراسلتنا، في 18 نيسان/ أبريل الماضي، نقلا عن مصدر محلي موثوق من مدينة الموصل، مركز نينوى شمالي العاصمة العراقية بغداد، بالتواريخ والمناطق التي استهدفها تنظيم "داعش" بالمواد الكيميائية لعرقلة تقدم القوات ومنع هروب المدنيين من سطوته.

    وحسب المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، وزودنا مؤخراً بتفاصيل مواقع الهجمات الكيميائية للتنظيم في الموصل، فإنه قد أسفر عنها قرابة 80 ضحية غالبيتهم من الأطفال والنساء.

    وكشف المصدر، أيضا من بين المصابين بالهجمات الكيميائية، اليوم الثلاثاء، متطوعاً أمريكياً، في المنطقة القديمة، في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، وهو أحد أعضاء الفريق العامل مع منظمة طبية أمريكية، على إجراء فحوصات للمصابين بهذه الهجمات.

    وحدّد المصدر تواريخ الهجمات الكيميائية، التي نفذها تنظيم "داعش" بوساطة السيارات المفخخة، والصواريخ وقذائف الهاون ومنها التي يصنعها محلياً.

    بتاريخ 18  نيسان/ أبريل الماضي، حدث هجوم سام استخدم به التنظيم الإرهابي، غاز الكلور، استهدف المنطقة القديمة، في الساحل الأيمن، وعلى أثره أصيب عدد من المدنيين، ومتطوع أمريكي من فريق منظمة طبية أمريكية تعمل على رفع عينات وإجراء فحوصات على المصابين من الهجمات الكيميائية للتنظيم في المدينة.

    وفي15  نيسان/أبريل نفسه استخدم تنظيم "داعش"، غاز الكلور السام في هجوم لمنع تقدم القوات العراقية في المدينة القديمة أيضاً.

    وفي   12 نيسان/أبريل انقلب السم على تنظيم "داعش"، وقتل 8 عناصر منه، بانفجار سيارة مفخخة يشتبه إنها كانت محملة بأسلحة كيميائية كانوا يقومون بإعدادها في داخل أحد المنازل العائدة للمدنيين النازحين والمهجرين قسراً في منطقة مشيرفة أقصى شمال الساحل الأيمن، وإلى الجنوب الغربي منها، باتجاه قضاء تلعفر غربي المدينة.

    وفي6  نيسان/أبريل ذاته استخدم "داعش"، غاز الخردل السام، أيضا لمنع تقدم القوات العراقية، في المدينة القديمة، قرب باب الجديد في وسط الموصل.

    وفي21  آذار/مارس الماضي، بحسب ما قاله المصدر، فإنه بعد الفحص والتحقيق من قبل فريق أمريكي متواجد في منطقة موصل الجديدة تم تأكيد بنسبة 100%، أن تنظيم "داعش" الإرهابي استخدم أسلحة كيميائية ضد المدنيين والقوات العراقية في المنطقة، و4 حالات مصابة بإصابات خطيرة.

    وفي الخامس من الشهر نفسه، قصف تنظيم "داعش" منطقة الرشيدية، وهي آخر منطقة في الساحل الأيسر لمدينة الموصل، بصواريخ محملة بمواد كيميائية خطيرة أصيب فيها عشرات الأطفال وكانت إصاباتهم حينها خطيرة جداً.

    الجدير ذكره، أن تنظيم "داعش" استخدم غازي الكلور والخردل في العديد من أسلحته وخططه المعتمدة على العبوات الناسفة والسيارات المفخخة وصواريخ وقذائف محلية وأخرى مُطورة لاسيما الصاروخ "21 ملم" الذي هاجم التنظيم القوات قرب الموصل بعدد منها وكذلك بغرب البلاد.

    انظر أيضا:

    الشرطة العراقية تقتل خمسة إرهابيين غرب الموصل بينهم مسؤول فرقة الحفاة في "داعش"
    أوروبا تعالج أفراد "داعش" قادمين من ليبيا
    الإعدام لسعودي أدين بالإخلال بالأمن العام ورفع رايات "داعش"
    قوات سوريا الديمقراطية تحرر 2000 مدني من حصار "داعش" في الطبقة
    وثيقة استخباراتية سرية... قيادات "داعش" تسللت إلى أوروبا
    الكلمات الدلالية:
    اخبار العراق, هجوم كيميائي, تنظيم داعش, الجيش العراقي, الموصل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik