17:32 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    جيش جنوب السودان

    جنوب السودان...مشار يقلل من أهمية دعوة كير لوقف إطلاق النار ويدعو لمحادثات سلام جديدة

    © AP Photo / Justin Lynch
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قلل زعيم المعارضة المسلحة، رياك مشار، من أهمية قرار حكومة جنوب السودان، بوقف إطلاق النار من جانب واحد، الذي أعلنه الرئيس سيلفا كير مياديرت، يوم أمس الإثنين، داعياً حكومة جنوب السودان، لإجراء محادثات جديدة للنقاش في وقف الحرب ووقف إطلاق النار وكيفية تنفيذه ومراقبته.

    الخرطوم — سبوتنيك. وفي اتصال هاتفي من مقر إقامته الجبرية بدولة جنوب أفريقيا، تحدث زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان، رياك مشار، خلال برنامج لصلوات ودعاء، أقامه المركز الإنجيلي الثقافي، بالعاصمة الخرطوم، قال فيه " أريد أتحدث عن الوضع الراهن بجنوب السودان، وأنا تحت الإقامة الجبرية، بدولة جنوب أفريقيا منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016، مشيراً إلى أن إصدار القرار وضعه تحت الإقامة الجبرية بجنوب أفريقيا، أتى من دول الإيغاد وحكومة جنوب السودان".

    وأضاف مشار، بأن" الإدارة الأمريكية السابقة وبالتنسيق مع دول الإيغاد (كينيا وإثيوبيا وأوغندا والسودان وجيبوتي)، خططت من أجل إبعادي من الإقليم، وأن تتم تنفيذ اتفاقية السلام بين الرئيس يسلفا كير وتعبام دينق، لكن هذا المخطط فشل، وحرب مستمرة في كل أجزاء جنوب السودان".

    ودعا مشار، حكومة جنوب السودان لإجراء محادثات جديدة لوقف الحرب المستمرة منذ أعوام، وقال" الحرب ما زلت مستمرة منذ خروجي من العاصمة جوبا في شهر حزيران/يوليو 2016ولغاية الآن، وتوسعت نطاق الحرب لتشمل كل أجزاء جنوب السودان، لذا لابد من منبر جديد للمفاوضات، ويكون في العاصمة أديس أبابا، أو أي بلد أفريقي آخر، لأجل إرجاع السلام بالبلاد".

    وحمّل مشار حكومة جنوب السودان ودوّل الإيقاد بما يجري من عمليات إبادة جماعية والمجاعة ونزوح وهجرة المواطنين من جنوب السودان، وقال" ما يحصل الآن في بجنوب السودان مجازر إبادة جماعية ومجاعة للمواطنين ونزوح نحو 2 مليون جنوبي لدول الجوار، تتحمل مسؤوليته دولة جنوب السودان ودول الإيقاد"، لافتاً، أن دولة السودان وحدها بها قرابه 600ألف لأجي وفي أثيوبيا 400ألف لاجئ".

    وأكد مشار، أن إعلان حكومة جنوب السودان لوقف إطلاق النار من جانب واحد ودعوة لحوار وطني بالبلاد، بأنه "غير مجدي وجود كذب عبارة عن لعبة"، وإذا أراد سيلفا كير، وقف إطلاق النار، لا بد من محادثات للسلام جديدة ويكون لها آليات لتنفيذ وعمليات مراقبة لوقف إطلاق النار".

    وأشار مشار، أن وقف إطلاق النار ووقف الحرب لها مطلوبات، متمثلة في:" بدء محادثات من خلال منبر سياسي جديد، ومن خلاله تتم وقف الحرب وتنفق على حكومة جديدة ثم بعد ذلك ندخل في الحوار الوطني، ولأن من خلال الحوار الوطني، هناك قضايا مهمة تتعلق بالمصالحات والمحاسبة والاتفاق على شكل دستور جديد والاتفاق على قانون للانتخابات".

    ولفت مشار، إلى أن قائمة الأحزاب المدعوة للحوار الوطني، لا يوجد بها أحزاب معارضة، ولَم تدعونا للحوار". موضحاً بقوله" إن الناس في جنوب السودان في حالة خوف ولا يجدي الحوار في 90بالمئة من البلاد تعاني من حروب، لذا يجب أولاً وقف الحرب وإحضار السلام حتى نأتي للحوار".

    ودخلت دولة جنوب السودان الوليدة منذ شهر كانون الأول/ديسمبر 2013 بنزاع مسلح، أثر اتهام رئيس جنوب السودان، سيلفا كير، لنائبه الأول، رياك مشار، بالمحاولة انقلاب الحكم عليه، واشتعلت الحرب بين قوات الجانبين، حتى تدخلت دول الإيغاد وأمريكا ودوّل الترويكا الأوروبية، وأفلحت في لم شمل الطرفين في اتفاقية للسلام في آب/أغسطس 2015. لكن في تموز/يوليو 2016، إثر مناوشات بين قوات سيلفا كير ومشار في ضواحي العاصمة جوبا، اشتعلت الحرب مرّة أخرى، مما أضطر رياك مشار من الفرار من العاصمة إلى دولة الكونغو المجاورة لجنوب السودان، وفي شهر تشرين الأول/أكتوبر 2010جاء مشار إلى الخرطوم لتلقي العلاج وبعدها خرج لجنوب أفريقيا لتلقي المزيد من الفحوصات الطبية حيث وضعته الحكومة في بيريوتريا تحت الإقامة الجبرية.

    كان رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت قد أعلن يوم أمس الاثنين، وقف إطلاق النار من جانب واحد ضد خصمه ونائبه السابق رياك مشار، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، بالتزامن مع انطلاق عملية الحوار الوطني.

    انظر أيضا:

    نوبيو شمال السودان...أصحاب حضارات قديمة وتراث لا يندثر
    نائب سوداني لـ"سبوتنيك": أتوقع رفع العقوبات الأمريكية عن السودان بشكل كامل الشهر القادم
    السودان يتجه للتعاون مع روسيا لإنشاء محطات للطاقة النووية للأغراض السلمية
    إجبار 2 مليون طفلا في جنوب السودان على الرحيل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان اليوم, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik