21:54 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أفاد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، صباح اليوم الجمعة، أن قوات الأمن تعاملت مع سيارة مشبوهة في القطيف بشرق البلاد، كانت تستخدم في أوقات سابقة، لتنفيذ جرائم وعمليات إرهابية، وأسفرت العملية عن مقتل إرهابيين اثنين كانا بداخلها.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال المتحدث الأمني، في تصريح للصحافة: "إنه، وفي إطار متابعة وتعقب الجهات الأمنية للأنشطة الإرهابية التي تستهدف أرواح الأبرياء والممتلكات العامة، من قبل عصابات الإجرام بمحافظة القطيف تم، عند الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس، في شارع الملك عبد العزيز بمحافظة القطيف، رصد سيارة من نوع تويوتا — أسكويا، مبلغ عن سرقتها، واستخدمت في ارتكاب جرائم إرهابية وجنائية".

    وأضاف المتحدث، "بتعامل الجهات الأمنية معها بما اقتضى الموقف، وإعطابها، نتج عن ذلك اشتعال النيران بها وانفجارها، ومقتل من فيها وعددهم اثنين، ويجري العمل على التحقق من هويتهما".

    وأكد المتحدث، أن أيا من المواطنين أو المقيمين أو رجال الأمن، لم يتعرض لأذى، وعثر من خلال المعاينة الأولية لموقع السيارة، على أسلحة نارية وذخيرة، تعرض بعضها للاحتراق والانفجار.

    وأشار المتحدث باسم الداخلية السعودية إلى أن الجهات الأمنية باشرت تحقيقاتها بالحادثة، وأوضح أنه سيتم الإعلان، لاحقا، عن المستجدات بخصوص الحادثة.

    وكانت صحيفة "الرياض" أشارت، في وقت سابق، إلى أن الجثتين المتفحمتين، اللتين وجدتا في السيارة المحترقة، تعودان للمطلوبين أمنيا، محمد صويمل وفاضل حمادة.

    كما بث مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لسيارة محترقة في القطيف، والدخان يتصاعد منها.

    انظر أيضا:

    خطير جدا...تقرير بريطاني قد يبقى مخفيا للأبد بسبب السعودية
    السعودية تدفع مبالغ طائلة لمستشارين "غامضين" لترامب
    الدفاع التركية: السعودية لم تبلغنا بإلغاء صفقة السفن الحربية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, متفجرات, إرهاب, انفجار سيارة, الشرطة, القطيف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook