16:10 20 مايو/ أيار 2018
مباشر
    قوات سوريا الديمقراطية قرب الرقة

    سيناريوهات معركة الجيش السوري الكبرى في الرقة

    © AFP 2018 / Delil Souleiman
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50

    دخل الجيش السوري للمرة الأولى منذ عام إلى الرقة، واستعاد قرى من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي على الحدود الإدارية للرقة، بالتزامن مع العملية التي تنفذها قوات "سوريا الديمقراطية".

    وأجرى برنامج "بين السطور" لأثير إذاعة "سبوتنيك" حوارا مع الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، اللواء محمد عباس، والذي فند فيه السيناريوهات المتوقعة لما وصفها بـ"معركة الجيش السوري الكبرى في الرقة".

    وقال عباس إن الرقة مدينة سورية تتواجد فيها جماعات "داعش" الإرهابية، التي أمامها خياران، إما الانسحاب أو مواجهة الجيش السوري، مؤكدا على أن من يتعاون مع الجيش السوري تتعامل معه الدولة بشكل فعال، جازماً أن كثيرا من المواطنين السوريين في هذه المنطقة، سوف يقفون مع الجيش السوري ويحملون السلاح إلى جانب جيشهم الوطني.

    وأضاف قائلا: "لا أعتقد أن هناك رابطا بين العمل الذي تقوم به أمريكا وبين المهمة الدفاعية، التي تنفذها القوات السورية في هذه المنطقة، هناك قوات سورية تقدمت من شمال شرقي حلب تمكنت من استعادة مسكنة وبلدات أخرى، والآن هي في مرحلة تطوير للعمليات في الرقة".

    ووصف الخبير السوري تقدم قوات الجيش العربي السوري تجاه الرقة بالأمر الطبيعي للمهمة المسندة للقوات المتواجدة في هذا الاتجاه من جانب العمليات العسكرية، مما  يعني أن التقدم العسكري يتطور بشكل مستمر.

    منطقة التنف، سوريا
    © AP Photo / Hammurabi's Justice News
    منطقة التنف، سوريا

    وأشار عباس إلى أن ادعاء أمريكا بأنها ستقوم بتحرير الرقة، واستعادتها من تنظيم "داعش" الإرهابي، في وقت أمريكا تمثل موضع شك بالمنطقة، متوقعاً إسناد واشنطن هذه المهمة إلى مجموعات لها صفة الولاء لأمريكا، جازماً بأن من سينفذ مهام استعادة الرقة وتحريرها من "داعش" هو الجيش العربي السوري، كونه الملتزم قانونيا وأخلاقيا وسوريا بتنفيذ هذه المهمة.

    وأكد عباس أن مشاركة  قوات "سوريا الديمقراطية" في تحرير الرقة من سيطرة تنظيم "داعش" بمثابة  واجبها الوطني، مضيفا "اسمها قوات سورية ولذلك عليها أن تعمل في خدمة المشروع الوطني، وليس في خدمة المشروع الأمريكي، مستبعداً سماح أمريكا التي تقوم بضربات صاروخية ضد قوات الجيش الذي يحارب "داعش"  في منطقة التنف  لهذه القوات بالتنسيق مع الجيش العربي السوري".

    وتساءل، قائلا "هل يمكننا أن نحقق هذا التوازن؟!، أمريكا تضرب في منطقة التنف ثم ننسق معها في منطقة الرقة".

    واستطرد، قائلا: "أمريكا لا يمكن التعويل على مصداقيتها، نحن نؤمن تماما أن داعش صنيعة من صناعات الـ"سي آي أيه"، وتستخدمها في تحريك الجغرافيا السورية لاستمرار إشعال بؤر الحرائق والحرب الدائرة في سوريا".

    وأشار إلى دور روسيا والتي  تساعد الدولة السورية بشكل فاعل، من خلال التغطية الجوية عبر الضربات الصاروخية لصالح قوات الجيش باحترافية عالية  للقضاء على داعش، واصفاً ما تنفذه  بقوات التحالف بأنه لا يخرج عن كونه استعراض هوليوودي، لا يهدف تماماً لتدمير "داعش".

    وكشف الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، عن مخطط أمريكا في الرقة من خلال  طرد "داعش" من الرقة باتجاه البادية السورية، لخلق ضغط عازل، يعزل سوريا عن العراق ويؤمن القوات المتأهبة في الأردن لتخرج في اتجاه الشمال والبوكمال، مؤكداً على أن هناك منطقة عازلة تتطلع أمريكا لإنشائها، بينما روسيا تتطلع لإنشاء سوريا الكاملة بكامل مساحتها بكامل جغرافيتها بدون أي هدف للتقسيم مع الاحتفاظ بالسيادة الوطنية السورية —وفقاً لتعبيره-.

    وحذر من أن  قوة صبر تحمل الجيش السوري باتت محدودة، وأن القوات الأمريكية والمتحالفين معها متواجدين تحت مرمى النيران السورية، وتستطيع سوريا توجيه الضربات لها في أي وقت، لافتاً إلى احترام دمشق لإرادة  حلفائها الروس، الذين طالبوا بتهدئة الأوضاع وعدم التصعيد تجاه القوات الأمريكية.

    وتابع، قائلا: "حين لا يعتمد الأمريكي إلا لغة النار فهي موجودة لدى الجيش السوري ويستطيع تماما أن يستخدمها، نحن نعول على الصبر وعلى أن يفهم الأمريكي أننا موجودين داخل أراضينا ولم نتجاوز حدودنا، ولدينا حلفاء وأشقاء  أقوياء، أمريكا تريد الاستيلاء على سيادة المنطقة والجغرافيا وخطوط الطاقة واحتياطات النفط والغاز".

    وحول إرجاء مؤتمر أستانا، الذي كان من المزمع عقده 12 يونيو/حزيران، أشار إلى أنه من إرهاصات القمة الإسلامية التي ترأسها ترامب، ومن تداعيتها استمرار الحرب في سوريا، بالإضافة إلى  التناقضات القائمة بين السعودية وقطر واتباع سياسة لي الأذرع، من خلال المجموعات التي تقاطع الجغرافيا السورية.

    وأكد أن الحل السياسي ليس في مصلحة أمريكا، بل تريد استمرار الحل العسكري واستمرار الصراع الدموي  في سوريا، متوقعاً أن السعودية هي من ستتولى قيادة المعركة من خلال الإدارة الأمريكية، وحشدها لمزيد من الإرهابيين في الجغرافيا السورية .

    انظر أيضا:

    مقتل العشرات من أهالي الرقة في قصف التحالف لها بالفوسفور
    الجيش العربي السوري لأول مرة منذ عام داخل الرقة...ما هي سيناريوهات المعركة الكبرى؟
    برلماني سوري: الجيش يتقدم نحو الرقة ويحرر أكبر معاقل "داعش"
    "قوات سوريا الديمقراطية": يمكن تحرير الرقة أسرع مما كان متوقعا
    القوات الجوية السورية قصفت مواقع لـ"داعش" غرب الرقة
    مروحيات أمريكية تنفذ عملية مشبوهة في الرقة
    قائد قوات مقاتلي العشائر: عمليات الجيش والقوات الرديفة مستمرة إلى الرقة ودير الزور
    قوات "صقور الرقة" و"سوريا الديمقراطية" تسيطر على حي المشلب شرقي الرقة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الرقة, أخبار سوريا, الأزمة في سوريا, تحرير الرقة, قوات سوريا الديمقراطية, القوات الأمريكية, الجيش السوري, داعش, الرقة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik