07:34 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    252
    تابعنا عبر

    أكد العميد يحيى المهدي، مدير الشؤون المعنوية بالجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله"، أن الغارات الوحشية التي يقوم بها طيران التحالف وتستهدف المدنيين، هى أكبر دليل على حالة الفشل والتخبط التي يعيشها في ميدان المعركة.

    وقال المهدي، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد، 18 يونيو /حزيران، أن الغارة استهدفت سوقاً في مديرية شدا الحدودية التابعة لمحافظة صعدة، وأن 25 مدنياً لقوا مصرعهم حتى الآن فيما أصيب أكثر من 10 أشخاص بعضهم حالته خطيرة، وقد تفحمت عدد من الجثث مما أوجد صعوبة في التعرف على أصحابها.

    وتابع المهدي، أن تلك الضربات مقصودة ومحددة وليست ضربات عشوائية، ولو قاموا بالإعتذار عنها فإنهم يؤكدون إصرارهم على هذا الفعل الذي تكرر أكثر من مرة، في الأسواق وفي تجمعات العزاء والأفراح، ولا يمكن لأحد أن يصدق أن تلك العمليات غير مقصودة، فقد قال المتحدث بإسم التحالف أحمد العسيري، في أكثر من مناسبة أن الطيار لا يتصرف في حمولة الطائرة من الأسلحة من تلقاء نفسه، وهناك أهداف محددة بدقة وخرائط لكل هدف.

    وأشار المهدي، إلى أن التحالف يقوم بتلك العمليات اللا إنسانية لأنه يعلم جيداً أنه لن يعاقب، في ظل السياسة الدولية مزدوجة المعايير، والتي تتحكم فيها المصالح ولا تعترف بالإنسان.

    وأفادت وكالة سبأ اليمنية في وقت سابق، نقلا عن مصدر صحي بصعدة، أن طيران التحالف استهدف، سوق المشنق الشعبي أثناء تسوق المواطنين ما أدى إلى مقتل 24 مواطناً وإصابة مواطن كحصيلة أولية.

    ونقلت الوكالة عن المصدر قوله إن الغارة، التي أدت أيضا لسقوط جرحى، واستهدفت سوق المشنق في وقت كانت فيه السوق تعج بالمتسوقين.

    انظر أيضا:

    19 قتيلاً وجريحاً في 22 غارة للتحالف على صعدة وحجة وصنعاء
    مقتل 6 يمنيين بغارات لطيران التحالف على منزلين بمحافظة صعدة
    مصرع 7 نساء في صعدة وطائرات التحالف تشن 40 غارة على اليمن
    الكلمات الدلالية:
    التحالف العربي, أحمد عسيري, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook