18:28 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    سلمان وتميم

    وكالة أمريكية تكشف أن السعودية وقطر ما زالتا أصدقاء لهذا السبب

    © REUTERS/ Faisal Al Nasser
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    23058067

    في الوقت الذي تقود فيه السعودية ثلاث دول عربية أخرى لحصار قطر وتتهمها بأن لها صلات مع جماعات إرهابية وقربها من إيران، إلا أن هناك شيء ما يزداد وضوحاً كل يوم.

    وكالة "بلومبرغ" الأمريكية تفيد أن البلدين يتعاونان وهذا الشيء يتضح في سوق النفط، حيث لم تصل التوترات بعد إلى النقطة التي تعطل فيها السعودية (أكبر مصدر للنفط الخام في العالم) شحنات الجارة الصغيرة.

    وبحسب بيانات تتبع السفن التي جمعتها "بلومبرغ" على مدار 25 يوماً قبل هذا التاريخ وبعده، فإن عدد الناقلات التي تملأ بالنفط القطري إلى جانب السعودية أو الإمارات العربية المتحدة قد زاد بالفعل منذ تصاعد التوترات في 5 يونيو/ حزيران الماضي.

    وحسب الوكالة الأمريكية فإن القدرة على التعاون في سوق الناقلات على الرغم من قطع العلاقات الدبلوماسية تظهر كيف أن "البراغماتية غالباً ما تتغلب على السياسة عندما يتعلق الأمر بسوق الطاقة".

    وإذا أعاقت المملكة العربية السعودية عمليات التحميل المشتركة، فإنها ستخلق تحديا لوجستيا لعملائها، مما يجبرهم على إعادة تنظيم العشرات من الشحنات. ويمكن أن يؤدي هذا الاضطراب أيضاً إلى تقليل إمدادات السفن وزيادة تكاليف الشحن.

    عدم اليقين

    يقول ريتشارد مالينسون، المحلل الجيوسياسي في شركة "إينرجي أسبكتس" المحدودة في لندن: "لقد رأينا تخفيفا للشكوك الأولية في السوق حول حجم الاضطراب الذي قد يلحق بعمليات التحميل المشتركة. المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة قد تترددان في اتخاذ أي خطوات قد تضر بسمعتهما في نظر المشترين الدوليين".

    وما زالت حمولات الدول الثلاث المشتركة للنفط الخام غير متأثرة إلى حد كبير منذ النزاع الذي اندلع في 5 يونيو/ حزيران. ومنذ ذلك الحين، حملت 17 ناقلة نفط خام سواء في قطر أو المملكة العربية السعودية أو الولايات المتحدة الأمريكية.

    وتحركت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر لعزل قطر بسبب دعمها المزعوم للجماعات الارهابية والعلاقات مع إيران. وبدأت سلطات الموانئ في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، بتقييد حركة السفن من وإلى قطر، مما أدى إلى زرع البلبلة بين العشرات من الشاحنين الذين كان لهم نفط ومواد غذائية وغيرها من البضائع بالفعل في الماء. ومع ذلك يبدو أن أي قيود لم يكن لها تأثير يذكر حتى الآن على عمليات تحميل النفط الخام من المملكة العربية السعودية وقطر، وجميع الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط. وبالإضافة إلى ذلك، لم يؤثر الحال على أسعار النفط. وانخفض خام برنت في المؤشر العالمي، في وقت سابق من هذا الشهر، ويتداول الآن بسعر 47.80 دولار للبرميل، أي أقل بنسبة 3.4 % من إغلاقه في 5 يونيو/ حزيران.

    ومنذ ذلك التاريخ، تم تحميل السفن بما في ذلك "أبولو دريم، ودت ريدوود وماران كارينا" في قطر وكل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية. بينما تم تحميل شاحنات أخرى، مثل "دت فالكون"، في المملكة العربية السعودية وقطر فقط، في حين أن ناقلات النفط بما في ذلك "تاكامين"، أخذت النفط الخام في الولايات المتحدة الأمريكية وقطر.

    وفي حين أن العلاقات بين قطر وأقرب جيرانها في الخليج قد تلاشت، فإن التجارة النفطية المشتركة مع الكويت، والتي ليست جزءا من النزاع، قد زادت بالفعل. وفي الأيام الـ25 التي سبقت النزاع، اشتركت 4 ناقلات في قطر والكويت. ومنذ 5 حزيران/ يونيو، تضاعف هذا العدد إلى9.

    انظر أيضا:

    لماذا أغضبت الإمارة الصغيرة قطر السعودية وحلفاءها...القصة الكاملة لأزمة الخليج الكبرى
    الكلمات الدلالية:
    أزمة قطر ودول الخليج, البترول, مقاطعة قطر, سوق النفط, تميم, السعودية, أمريكا, قطر, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik