02:27 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    اللاجئون العراقيون من بلدة القيارة جنوبي الموصل إبان إنطلاق عملية تحرير الموصل من تنظيم داعش، 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2016

    تحرير فتيات وأطفال تركمان من قبضة "داعش"

    © AFP 2018 / Bulent Kilic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    كشف رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، علي البياتي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك"، اليوم الأحد 1 تموز/يوليو، تحرير 17 طفلاً بينهم فتيات من أبناء المكون، من داخل مناطق القتال، في الساحل الأيمن للموصل شمال البلاد، حيث كانوا مختطفين لدى تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وأضاف البياتي، أن الأطفال المحررين، هم خمس فتيات، و12 ولداً، اختطفهم تنظيم "داعش" في منتصف عام 2014، مع المئات من أبناء المكون التركماني، من داخل قضاء تلعفر  الذي يعتبر من المدن التركمانية العريقة وتقع على بعد حوالي 70 كم شمال غربي الموصل، وهي من كبرى المدن في محافظة نينوى، شمالي بغداد.

    ويقول البياتي،

    "كما أكدنا سابقا وعدة مرات بوجود مئات الأطفال والنساء التركمان من تلعفر تحت قبضة "داعش" الإرهابي، حيث وصلت الأرقام لدينا إلى ما يقارب 300 طفل و 600 امرأة من القومية التركمانية بقوا تحت إجرام التنظيم، بعد حزيران 2014".

    وأكمل البياتي، خلال الساعات القليلة الماضية، أثناء عمليات تحرير الساحل الأيمن تحديدا ً المدينة القديمة للموصل، من سيطرة "داعش"، بتقدم القوات، تم العثور على لأطفال الـ17 وتبدوا عليهم أثار الجوع والرعب مما لاقوه من العصابات الإجرامية.

    وتتراوح أعمار الأطفال ما بين (13-5) سنوات، ويرجح أنهم كانوا يختبئون في أحد الأماكن التي تقدمت القوات لتحريرها وهي "مستشفى الجمهوري، ودار الأيتام والقاصرين"، بعدما نقلهم التنظيم الإرهابي من تلعفر إلى الموصل، لاستخدامهم كدروع بشرية ولعمليات الإرهابية.

    ويعتقد البياتي، أنه لا يزال هناك المئات من الأطفال والنساء — تركمان، نقلهم "داعش" إلى مناطق سيطرته في العراق وسوريا ودول أخرى، متأملا ً أن تكشف عمليات التحرير القادمة عن المختطفين.

    وفي السادس من آب/ أغسطس 2016، انفردت "سبوتنيك" بنشر تقرير منجز من قبل مؤسسة "إنقاذ التركمان" في العراق، يتضمن حكايات وأسماء وأعداد النساء العراقيات من المكون التركماني، اللواتي وقعنَّ بيد تنظيم "داعش" مختطفات حالهن حال الإيزيديات.

    وكشف التقرير، أن 11 من النساء والفتيات التركمانيات، تمكن من الفرار من خاطفيهن "الدواعش"، من أصل 600 فتاة وامرأة مختطفة مصيرهن مجهول بيد تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وخمس نساء تركمانيات، من الضحايا كُن قادرات على الهرب من استعباد "الدواعش" لهن، والالتحاق بأسرهن في محافظتي النجف وكربلاء جنوب العراق، دون التعرض للرفض، لكن ذويهن يرفضون التعاون مع أي جهة للإدلاء بأي معلومات خوفا من الإحراج والعار، حسب التقرير.

    ونقلت المؤسسة في تقريرها عن ناشطين محليين، إقدام واحدة من ثلاث ناجيات وصلن إلى مدينة زاخو التابعة لإقليم كردستان العراق، في تموز/ يوليو 2015، على الانتحار في ظروف غامضة داخل مخيم للنازحين، ولم يتم التوصل إلى الناجيتين في زاخو، لأنهما تحت سرية تامة من قبل حكومة الإقليم. لذلك لم تتمكن المؤسسة من الحصول على تفاصيل عنهن سواء عُدنَّ إلى عائلاتهنَّ أم لا.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تعلن تحرير منطقة مكاوي بالمدينة القديمة في الموصل
    الجيش الأمريكي يكشف دوره في معركة الموصل
    آخر مستجدات معركة القوات العراقية في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    معركة تحرير الموصل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik