01:59 23 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    دولة قطر، الدوحة

    البنك المركزي القطري يعاقب شركات صرافة رفعت سعر الدولار

    © AFP 2018/ PATRICK BAZ
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الأزمة القطرية وموقف الدول العربي منها (79)
    0 10

    قرر مصرف قطر المركزي فرض إجراءات عقابية ضد شركات صرافة بالبلاد، لم تلتزم بالسعر الرسمي للدولار الأمريكي، الذي أقره المصرف.

    القاهرة — سبوتنيك. وأفادت صحيفة "العرب" القطرية، اليوم الاثنين، استناداً إلى مصادر خاصة، أن البنك المركزي القطري قرر اتخاذ إجراءات عقابية بحق الشركات، التي لم تلتزم بالسعر الرسمي، وقامت ببيع الدولار الأمريكي للمواطنين بسعر أعلى من المحدد من قبل المصرف، وخاصة خلال إجازة عيد الفطر.

    وكانت وسائل إعلام أجنبية تحدثت، في وقت سابق، عن "أزمة سيولة" في البنوك شركات الصرافة القطرية، عقب سحب مستثمرين خليجيين أموالهم من البورصة والأسواق المالية القطرية، تنفيذاً لقرارات بلادهم بوقف التعامل الاقتصادي مع قطر وعملتها الوطنية.

    وشهدت البورصة القطرية، أمس، هبوطاً كبيراً في مؤشرها، وذلك في أول يوم للتعاملات بعد إجازة العيد، وعزت وسائل الإعلام ذلك لقرب انتهاء المهلة الخليجية — المصرية لقطر، لتنفيذ مطالبها.

    ووافقت السعودية والبحرين والإمارات ومصر على طلب من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح بتمديد المهلة الممنوحة لقطر 48 ساعة أخرى، وذلك بعد انتهائها، منتصف ليل أمس، فيما وصل وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى الكويت لتسليم رد بلاده على هذه المطالب.

    وقطعت الدول الأربع علاقاتها كافة مع قطر، في الـ 5 من حزيران /تموز الماضي، وفرضت عليها سلسلة من الإجراءات العقابية؛ ثم قدمت لها، عبر الوسيط الكويتي، قائمة مطالب وشروط من 13 بنداً، لتنفيذها، مقابل عودة العلاقات إلى طبيعتها.

    وتضمنت قائمة الشروط المقدمة إلى قطر، تخفيض العلاقة مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية وقناة "الجزيرة الفضائية، وإغلاق جمعيات "متهمة" بتمويل الإرهاب، واعتقال وتسليم مطلوبين لهذه الدول، متواجدين حالياً على الأراضي القطرية.

    كما اشترطت الدول الأربع على قطر دفع تعويضات إلى الدول المذكورة، فضلاً عن فرض آلية رقابة طويلة الأمد على الدوحة، وحددت هذه الدول فترة 10 أيام، لتنفيذ رزمة المطالب.

    ورفض وزير الخارجية القطري رفض صراحة، خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الإيطالية روما، أول أمس، المطالب الخليجية — المصرية من بلاده، واصفاً إيها بـ" غير المقبولة"، وبأنها "صيغت لكي ترفض لا لتقبل".

    ووصفت الدوحة هذه المطالب بـ "غير العقلانية، وغير قابلة للتنفيذ، وتعدياً على سيادتها الوطنية"، وطالبت بحل الخلاف عبر الحوار، وفي إطار "مجلس التعاون الخليجي".

    وكانت الدول الأربع هددت بتشديد الإجراءات ضد قطر، إذا لم تستجب للمطالب؛ وأعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، في وقت سابق، أن رفض قطر تلبية مطالب الدول الأربع يعني "القطيعة" معها، ما فسر بان خطوة "تجميد" عضوية قطر في "مجلس التعاون الخليجي"، قد تأتي رداً على "تصلب" الدوحة في مواقفها.

     

    هذا، ويلتقي وزراء خارجية الدول الأربع المقاطعة لقطر في القاهرة، يوم الأربعاء المقبل، لبحث الإجراءات اللازم اتخاذها، بعد تلقي الرد القطري على مطالب دولهم.

     

    الموضوع:
    الأزمة القطرية وموقف الدول العربي منها (79)
    الكلمات الدلالية:
    البنك المركزي, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik