04:29 24 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

    رئيس تحرير "الجزيرة": تميم يسير على خطى عبد الناصر

    © AFP 2018/ FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    442

    استمرارا للحرب الإعلامية بين قطر والدول الخليجية التي أعلنت مقاطعتها بدعوى تقديمها دعم للجماعات الإرهابية والتدخل في شئون الدول الأخرى كتب خالد بن حمد المالك مقالا بعنوان "بين جمال عبد الناصر وتميم بن حمد" هاجم فيه حكام قطر.

     

    ويرأس خالد بن حمد المالك، تحرير جريدة "الجزيرة"، إحدى كبريات الصحف السعودية، واعتبر في مقاله أن حاكم قطر الشيح حمد بن خليفة، يحاول التشبه والسير على خطى الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر.

    وقال المالك أن "الأزمة القطرية المفتعلة مع أشقائها وجيرانها تبدو وكأنها محاولة مرتبكة وغير مبررة لمحاكاة مصر ورئيسها آنذاك جمال عبد الناصر". 

    وأشار المالك إلى أنه "كان حلم عبد الناصر أن يحرر الدول العربية التي كانت ترضح تحت نير الاستعمار، مركزاً على القومية العربية في حشد الجماهير واصطفافها للقبول بالوحدة العربية، ليكون هو زعيمها المطلق، وتكون مصر مركز القرار الإستراتيجي والوحيد لها، فاستخدم لتحقيق هذا الحلم الخيالي الكبير وسائل اعلامية مصرية مسموعة بقوة على امتداد العالم العربي، وخطبه التي تتردد أصداؤها في مختلف الاذاعات المصرية،..وكانت قضية فلسطين وطرد إسرائيل هي واحدة من أدواته في كسب تعاطف الشعوب العربية، وتأييده في توجهاته السياسية، وكان المناخ السياسي والظروف يسمحان له بمثل هذه الطروحات التي لم تفض إلى شيء من النجاح".

    وتابع: "صحيح أن عبد الناصر نجح في ملامسة العواطف لدى شعوب الدول العربية التي كانت آنذاك تتململ من وجودها ضمن قائمة الدول المستعمرة، فحرك الشارع للاحتجاج والمظاهرات والمقاومة، إلى أن حمل المستعمر عصاه ورحل منها، غير أنه تجاوز الحدود حين تآمر على الدول الشقيقة التي لم تكن ضمن مستعمرات الدول الكبيرة أو الصغيرة، بمحاولته التفاهم والتنسيق مع عناصر محلية تم التغرير بها، ومن ثم تعزيزها بالدعم والمساندة للانقلاب على أنظمتها، ولاحقاً حين استهان بالقوة الإسرائيلية، واعتقد أن طردها يمكن أن يتم بخطاب أو كلمة منه يوجهها للشعوب العربية، فكانت الكارثة التي لم تفق منها دولنا إلى اليوم".

    وأكمل المالك مقاله بأن "ها هي قطر الدولة الصغيرة في كل شيء بالمقارنة مع مصر، وشيخها تميم الذي لا يقارن برئيس مصر الأسبق من حيث الامكانات والقدرات، يحاول عبثاً أن يحاكي التجربة المصرية، ويقلد الرئيس عبد الناصر، لكن الفرق أن قطر لا تريد طرد المستعمر الذي لا وجود له الآن، وإنما تستدعيه وتتودد له بعد طول غياب، وتعطيه الأرض، والدعم، وتتعاون معه في قلب أنظمة الحكم، والتآمر على الدول الشقيقة، وتقسيمها إلى دويلات صغيرة لتكون مماثلة من حيث المساحة لما هي عليه قطر، وهي أيضاً لا نية لديها للمساس بإسرائيل، حيث هي الحليف المقرب لقطر وشيوخها تميم وحمد بن خليفة وحمد بن جاسم، ويبقى حلم شيوخ قطر — كما زين الاستعمار لهم ذلك — بأن يحكموا دول الخليج كما كان حلم عبد الناصر أن يحكم العالم العربي، فمات عبد الناصر دون أن يصل إلى تحقيق شيء من طموحه وأحلامه، وسوف ينتهي شيوخ قطر ولن يحصدوا ما زرعه لهم أعداء أمتنا ودولنا إلا الضياع."

    وقال المالك "هذا حالنا مع المغامرين دائماً، فعبد الناصر أدرك خطأه متأخراً، فسحب جيشه من اليمن، وتصالح مع الملك فيصل في زيارة تاريخية له إلى جدة، وتصالح معه أكثر في قمة الخرطوم العربية، وأدرك بعد حرب الأيام الستة مع إسرائيل وهزيمته المذلة وقبل وفاته أنه لم يحسن التصرف، وبقي إلى أن مات يقدر للمملكة حلمها وتسامحها ومواقفها، بينما يفتعل شيوخ قطر الآن أزمات ضد المملكة والإمارات والبحرين ومصر من لا شيء، ومن غير سبب ضاربين عرض الحائط بمصالح قطر ومصالح الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، ومعطين كل التسهيلات للعدو كي يحقق أهدافه في الوصول إلى قطر والمرور منها باتجاه مصالحه في باقي دولنا".

    وأكد المالك في مقالته على أن هذه المقارنة هدفها أن تستفيد قطر من تجارب الآخرين وأن " تأخذ منها ما هو مفيد لها ولجيرانها".

     

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية الأمريكية في قطر اليوم...ويزور السعودية غدا
    قطر: الحصار المفروض علينا انتهاك صريح لاتفاق الرياض
    وزير الخارجية المصري: مقاطعة قطر جاءت بعد تأكدنا تمويلها للإرهاب
    الجنائية الدولية: وسائل إعلام قطر ستصحح تقاريرها حول زيارة المدعية العامة للدوحة
    CNN تكشف عن وثائق تثبت خرق قطر لاتفاق الرياض
    الكلمات الدلالية:
    الأزمة الخليجية, أخبار الأزمة الخليجية, الأزمة القطرية الخليجية, الخليج, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik