15:28 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يبدأ وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لو دريان، يوم السبت المقبل، جولة خليجية تدوم يومين تشمل قطر والسعودية والكويت والإمارات، بهدف تهدئة التوتر القائم هناك.

    باريس — سبوتنيك. وعبرت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان اليوم الأربعاء، عن بالغ قلقها من ارتفاع حدة التوتر بين دول الخليج التي تعد شريكاً لفرنسا، لافتة إلى سعي باريس لتهدئة الأوضاع ودعم الوساطة الكويتية وتقديم المساعدة لكي يتم التوصل لحل.

    وأكدت أن "التوتر القائم بين هذه الدول يؤثر سلباً على الاقتصاد والسياسة والدبلوماسية كما يؤثر سلبا على موضوع محاربة الارهاب".

    وتأتي جولة الوزير لو دريان في سياق مساع دولية لحل الأزمة القائمة بين قطر من جهة وبين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، إذ قطعت هذه الدول، فجر الخامس من حزيران/ يونيو الماضي، علاقاتها مع الدوحة بتهمة "دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه قطر.

    وفرضت الدول الأربع على قطر سلسة من الإجراءات العقابية؛ ثم قدمت لها، عبر الوسيط في الأزمة، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، قائمة مطالب وشروط من 13 بنداً، لتنفيذها مقابل عودة العلاقات إلى طبيعتها، غير أن الدوحة رفضت هذه المطالب واعتبرتها "تعدياً على سيادتها الوطنية".

    وتضمنت قائمة الشروط، تخفيض العلاقة مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية وقناة "الجزيرة" الفضائية، واعتقال وتسليم مطلوبين لهذه الدول، متواجدين حالياً على الأراضي القطرية، ودفع تعويضات إلى الدول المذكورة، وغيرها من المطالب، التي يجب أن تنفذ في غضون 10 أيام.

    ورفضت قطر جميع هذه الشروط، واعتبرتها "غير عقلانية، وغير قابلة للتنفيذ"، وطالبت بحل الخلاف، عبر الحوار في إطار "مجلس التعاون الخليجي".

    انظر أيضا:

    موقع أمريكي يكشف تفاصيل محادثة بين محمد بن سلمان ومسؤول سوري كبير
    الكلمات الدلالية:
    أزمة قطر ودول الخليج, أزمة قطر, زيارة, الخارجية الفرنسة, لو دريان, قطر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook