13:26 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية بعد منع المصلين من أداء صلاة الجمعة، خارج مسجد الأقصى، البلدة القديمة، القدس، الضفة الغربية، فلسطين 21 يوليو/ تموز 2017

    التوتر يسود "الأقصى" تحسبا لاندلاع اشتباكات

    © AFP 2017/ JACK GUEZ
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    استمرار "غضب الأقصى" (47)
    0 128 0 0

    حالة من التوتر والقلق والترقب تسود الأجواء داخل ساحات الأقصى وخارج البوابات الرئيسية، اليوم الجمعة 28 يوليو/تموز، بعد الإجراءات الأمنية الإسرائيلية بوضع حواجز حول المسجد وعلى مداخل مدينة القدس، ومنع من هم دون الخمسين من دخول ساحات الحرم القدسي.

    واحتشد عشرات الآلاف من المصلين في تلك اللحظات حول البوابات، وسط استنفار من جانب الهلال الأحمر الفلسطيني والذي دفع بأكثر من 200 عربة إسعاف إلى المنطقة.

    وساد أجواء الترقب والقلق من الجانبين، بعد انتهاء أزمة البوابات والكاميرات والمسارات، والتي كانت "حكومة نتنياهو" قامت بزرعها تحت بند الإجراءات الأمنية، وهو ما اعتبره المقدسيون رضوخا من الجانب الإسرائيلي للضغط الشعبي.

    وحول الوضع الراهن في الأقصى، أجرت "سبوتنيك"، اتصالا هاتفيا مع الشيخ يوسف جمعة، خطيب المسجد الأقصى، والذي قال: إن المرجعيات الشرعية دعت جميع المساجد في ضواحي القدس لإغلاق أبوابها والزحف تجاه الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

     

    وأضاف "منذ الصباح الباكر قامت السلطات الإسرائيلية بعمل الحواجز على أبواب مدينة القدس لمنع وصول الحافلات سواء من الداخل الفلسطيني أو من ضواحي مدينة القدس لتقليل أعداد الحاضرين".

    ومضى بقوله "كما قامت بعمل حواجز أخرى عند بوابات المسجد الأقصى لمنع من هم أقل من 50 عاماً من دخول المسجد".

    وأشار جمعة إلى أن المرجعيات الدينية حددت في بيانها، بالأمس، رفض تحديد سن الدخول للمسجد لأداء الصلاة، وأن من حق كل إنسان أن يؤدي فريضته كما يشاء.

    واستطرد: الظروف الآن صعبة جداً وعشرات الآلاف الآن حول البوابات ممنوعون من الدخول وسيقيمون صلاة الجمعة وحالة طوارىء بالهلال الأحمر الفلسطيني، مؤكداً أن إسرائيل تريد أن تنغص على المقدسيين والفلسطينيين فرحتهم وانتصار إرادتهم على إجراءات الحكومة الإسرائيلية، وكل شيء متوقع اليوم بعدما عاد الإسرائيليون ليقولوا من جديد إننا نسمح ونمنع من نشاء من دخول المسجد.

    وختم جمعة تصريحاته، قائلا

    إن الفلسطينيين لن يسمحوا لإسرائيل بفرض سيطرتهم على المسجد الأقصى، وهذا هو موقف المرجعيات، وما حدث من إزالة للبوابات والكاميرات والجسور هو خطوة على طريق الانتصار، أما همنا الأكبر هو زوال الاحتلال عن المسجد الأقصى ليعود حراً كما كان.

    الموضوع:
    استمرار "غضب الأقصى" (47)

    انظر أيضا:

    الجيش الإسرائيلي يمنع الرجال دون الخمسين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
    القوات الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى مجددا
    الخارجية الألمانية تعلق على أحداث الأقصى
    قاديروف يعلن استعداده للاستقالة من منصبه والذهاب للدفاع عن الأقصى
    مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأقصى, أخبار القدس, صلاة الجمعة, اشتباكات, أحداث الأقصى, المسجد الأقصى, يوسف جمعة, القدس, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik