18:15 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حسن نصر الله

    نصر الله يكشف عن تفاصيل الاتفاق مع "داعش"

    © AFP 2018 /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1101

    قال الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، اليوم الإثنين 28 أغسطس/ آب، إن تنظيم "داعش" الإرهابي استسلم وانهار، حينما وجد نفسه في المربع الأخير أمام المعركة الحاسمة.

    وأشار نصر الله في كلمة متلفزة إلى أن "حزب الله طالب التفاوض مع "داعش" على جثامين كل الشهداء من كل الجنسيات.

    وقال نصر الله، إن "حزب الله" والجيش اللبناني "لم يكونا في وارد وقف إطلاق النار، إلى أن وجد داعش نفسه في المربع الأخير" من المعركة.

    وأوضح "حين طلب داعش التفاوض عرضنا شروطنا، وقلنا بأنه لا وقف لإطلاق النار، قبل التوصل إلى اتفاق"، لافتاً إلى أن الشرط الأول كان استعادة جثامين قتلى "حزب الله" في القلمون الغربي والبادية السورية ودير الزور، وكشف مصير العسكريين الأسرى، وإطلاق سراح المطرانين المختطفين (…) والإعلامي سمير كساب.

    وأضاف نصر الله بأن "جواب داعش كان أن المطرانين المخطوفين والإعلامي سمير كساب ليسوا لديه".

    وأشار إلى أنه في ظل عدم توافر أي دليل حسي لدى "حزب الله" بشأن الجهة التي خطفت المطرانين والإعلامي كساب، تم تحييد هذا المطلب.

    وأشار نصر الله إلى أنه "في موضوع الأسرى، أجاب داعش أن لديه الأسير المقاوم أحمد معتوق وثلاثة جثامين لمقاومين في القلمون، وجثمان أسير إيراني".

    واكد نصر الله أن "حزب الله رفض أي حل لا يكون البند الأول فيه كشف مصير الجنود اللبنانيين المختطفين لدى داعش"، برغم أن "داعش" حاول المراوغة في هذا المطلب، من خلال سعيه لتجزئة المطالب، فضلاً عن مطالبته إطلاق سراح عدد من عناصره في السجون اللبنانية، وهو ما قوبل أيضاً برفض قاطع.

    وأشار نصر الله إلى أنه "أمام المعركة الحاسمة استسلم داعش، ولم يعد أمامه من خيار سوى القبول بشروطنا"، وهو ما جعل الاتفاق على انسحاب مسلحيه وأقاربهم إلى دير الزور ممكناً.    

    وقال أمين عام "حزب الله": "بالمعنى العسكري والسياسي فإن ما حصل في جرود لبنان، هو استسلام لداعش".

    وأوضح قائلا

    "لو ذهبنا إلى خيار الحسم ضد داعش، لكان من الممكن أن يقتل من يعرف مكان الجنود والكثير من المدنيين".

    وأكد نصر الله، أن "حزب الله" رفض في المفاوضات مع تنظيم "داعش" الإرهابي، تجزئة المطالب، وكان شرطهم الأول الكشف عن مصير العسكريين اللبنانيين.

    وأشار نصر الله إلى أن

    "حزب الله رفض أي حل لا يكون البند الأول فيه كشف مصير الجنود اللبنانيين المختطفين لدى داعش".

    وقال نصر الله: "أغلب أهداف معركة الجرود تحققت وبأقل كلفة ممكنة".

    وتابع قائلا "أغلب أهداف معركة الجرود تحققت، وبأقل كلفة ممكنة"، مشيرا إلى أن "المعركة أسفرت عن سقوط 11 شهيدا من حزب الله، و7 من الجيش السوري"

    وأضاف نصر الله: "الحدود السورية اللبنانية أصبحت الآن مؤمنة بالكامل من أي تهديد عسكري".

     وأوضح الأمين العام لـ"حزب الله" أن الاتفاق مع "داعش" شمل إجلاء 670 مدنيا و26 جريحا، و308 مسلح من "داعش"، مشيرا إلى اللجوء إلى الحل العسكري مباشرة كان من الممكن أن يسفر عن مقتل من يعرف مكان الجنود المختفين، وقتل مئات المدنيين.
    وأكد

    "لا يوجد تلة ولا جبل ولا منطقة حدودية لبنانية فيها إرهابي تكفيري".

    انظر أيضا:

    حقيقة وساطة نصر الله بين "الحوثيين" وصالح
    نصر الله: ننتظر قرار الجيش لتوقيت بدء المعركة ضد داعش وتحرير بقية الجرود
    نصر الله: نحن أمام انتصار عسكري وميداني كبير في عرسال
    نصر الله: هزيمة "داعش" في الموصل خطوة عظيمة في القضاء على التنظيم
    نصر الله: موسكو وطهران و"حزب الله" أكثر انسجاما وتفاهما من أي وقت مضى
    نصر الله: جدار إسرائيل دليل هزيمتها وصواريخنا ستطال كل مكان
    الكلمات الدلالية:
    حسن نصرالله, أخبار حسن نصر الله, أخبار حزب الله, أخبار لبنان, انسحاب داعش, معركة جرود عرسال, كلمة نصر الله, اتفاق جرود عرسال, حزب الله, داعش, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik