00:05 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    اتهم الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، من قتل، خالد الرضي، أحد المسؤولين في حزب المؤتمر الشعبي العام، السبت الماضي، كان يريد في الأساس اغتيال ابنه صلاح.

    وقال، صالح، في تصريح لقناة اليمن اليوم خلال تشييع الرضي، إن نجله كان المستهدف عند نقطة التفتيش التي أقامها أنصار الله وقتل عندها الرضي، مؤكداً أنهم اعتدوا على ابنه وفتشوه وسحبوا منه سلاحه، رغم أنه عرّفهم على نفسه وقدم لهم بطاقته.

    وأكد أن الرضي، عمل على تهدئة قواعد وأنصار المؤتمر خوفاً من الفتنة، مضيفاً أنه لم يكن يحمل السلاح عندما تعرض للحادث.

    ودعا الرئيس اليمني السابق، المجلس السياسي الأعلى إلى تحمل مسؤوليته والإسراع في التحقيقات وضبط الجناة وتقديمهم إلى العدالة. وقال: "نحن تماسكنا وأمسكنا أعصابنا وقواعدنا وكوادرنا وكل المخلصين في هذا الوطن، كي لا تحصل فتنة لا تحمد عقباها".

    وكان العقيد خالد الرضي، الذي يشغل منصب نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الشعبي العام، قتل السبت الماضي، خلال اشتباكات في العاصمة صنعاء.

    وفي حين اعتبرت أنصار الله الحادث "عرضياً"، قال حزب المؤتمر، إن الحادث "مفتعل واستفزازي"، وطالب بتحقيق حيادي وسرعة تقديم القتلة للقضاء.

    انظر أيضا:

    وكالة أمريكية تكشف حقيقة وضع علي عبد الله صالح قيد الإقامة الجبرية في صنعاء
    قيادي في "أنصار الله": السؤال ليس هل سينقلب صالح علينا أم لا، بل متى!
    حزب صالح يطالب بالتحقيق في مقتل أحد قادته في صنعاء
    أربعة جرحى في اشتباكات بين "أنصار الله" وقوات حراسة نجل على عبد الله صالح
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, أحمد علي عبد الله صالح, حزب المؤتمر الشعبي, الحكومة اليمنية, الأزمة اليمنية, خلافات سياسية, اغتيال, استهداف, تشييع جنازة, أخبار اليمن الأن, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook