21:55 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفع عدد العائلات المدنية الهاربة من قبضة "داعش" الإرهابي الذي يرتهنها كدروع بشرية في آخر وأخطر أوكاره في غرب العراق، مع اقتراب العمليات العسكرية الحاسمة التي تعد لها القوات العراقية.

    أعلن قائممقام قضاء الرطبة، عماد الدليمي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر/أيلول، عن استقبال (80-70) عائلة بمعدل يومي، نازحة من قضاء القائم غربي الأنبار، غرب العراق، بمحاذاة سوريا.

    وأضاف الدليمي أن الرطبة (غرب الأنبار، وهو قضاء حدودي مع الأردن)،  استقبلت اليوم 70 عائلة مكونة من ما يقارب الـ300 شخص هاربين من سطوة "داعش" الإرهابي من داخل قضاء القائم.

    ونوه الدليمي إلى أن العائلات النازحة، تستقبل في الرطبة، ومنها تنقل إلى مخيمات النازحين في الرمادي ومنها مخيم "كيلو 18، وفي المدينة السياحية، ولمخيم العامرية قرب الفلوجة".

    وحتى الأسبوع الأول من سبتمبر الجاري، استقبلت الرطبة، يوميا نحو 50 عائلة هاربة من بطش "داعش" في قضائي القائم ورواة آخر معقلين للدواعش في غرب الأنبار.

    يذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي خسر أغلب مناطق سيطرته في العراق، وما تبقى له في الجهة الغربية، فقط قضائين هما راوة، والقائم" غرب الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد.

    وقبل وقت قصير خسر تنظيم "داعش" سيطرته على مدينة عكاشات الواقعة بين الرطبة والقائم، وعلى قضاء عنة، خلال عملية عسكرية حققت فيها القوات العراقية انتصارات كبيرة بغضون أيام قليلة من الشهر الجاري.

    انظر أيضا:

    هل تحرير الحويجة يعني نهاية خطر "داعش" في العراق؟
    تعاون ثنائي بين RT ومنظمة حقوق الأطفال لإعادة الأطفال الروس في كل من العراق وسوريا
    محلل سياسي تركي: من حق أنقرة محاربة "بي كا كا" في شمالي العراق
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook