03:20 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال السياسي العراقي، وعضو الأمانة العامة السابق لمجلس النواب العراقي، د. عبدالحق برهوم، اليوم الأحد 8 أكتوبر/تشرين الأول، إن رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني ونائبا رئيس جمهورية العراق إياد علاوي وأسامة النجيفي، تمكنوا من التوصل إلى اتفاق بشأن الأزمة السياسية بين بغداد وأربيل، ربما تضع حداً لمعاناة الجميع.

    وأضاف برهوم، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن هذا الاتفاق، الذي يتضمن 4 نقاط، أبرزها هو بدء الحوار لتهدئة الأوضاع، على أن تكون الاجتماعات بجدول أعمال مفتوحها، بالإضافة إلى رفع العقوبات فورا عن الإقليم، وهي خطوات أصبحت ضرورية في ظل المأساة التي يقبل عليها الأكراد.

    وتابع "اليوم توجه رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، إلى أربيل للقاء رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، وهي خطوة هامة وذكية، حيث أن الجبوري أعلن قبل توجهه إلى أربيل أنه يرفض أي عقوبة جماعية أو أي ممارسة تنال من شعب كردستان، أي أنه ذهب وهو مستعد لتقديم عرض مناسب لبارزاني، يجعل استمرار الخلاف أمرا صعبا".

    وأوضح السياسي العراقي، أنه على الرغم من كل هذه الإجراءات والاتفاقات، إلا أنه من الضروري أن يعرف قيادات الإقليم أن الدولة العراقية لن تقبل بفكرة التنازل عن أي شبر من التراب العراقي، خاصة بعدما وقف رئيس الوزراء حيدر العبادي أمام البرلمان في الشهر الماضي، وتعهد بالحفاظ على سيادة العراق على كامل أراضيه.

    وأكد برهوم أن قادة الإقليم كان عليهم الاستماع إلى صوت العقل، الذي نصحهم بضرورة إلغاء هذه الخطوة — خطوة الاستفتاء على انفصال الإقليم- أو على الأقل تأجيلها إلى وقت مناسب يسمح بالتفاوض بين أربيل وبغداد على الأمر، ولكن بارزاني ورفاقه فضلوا تجاهل الدعوات الداخلية والخارجية، وضربوا بها عرض الحائط، ومضوا قدماً في طريق استكمال الاستفتاء، المشكوك في نتائجه.

    ولفت إلى أن هذا التجاهل من جانب قادة الإقليم للنصائح والمطالب الدولية، كانت نتيجته هي ما يشهده الأكراد في الإقليم من حصار وعقوبات اقتصادية الأن، لأنه منذ البداية لم تكن هناك نية للتفاوض، وبالتالي قررت بغداد أن تفرض على الإقليم أن يفتح الطريق أمام الدستور والقانون ليكونا الحكم بين بغداد وأربيل، في الخلاف الذي يبدو أنه لن ينتهي في وقت قريب.

    وأعلن رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، فؤاد حسين، أمس، عن اجتماع جمع رئيس الإقليم، مسعود البارزاني، مع نائبي رئيس جمهورية العراق، أياد علاوي، وأسامة النجيفي، واتفقوا على رفع العقوبات عن الإقليم، في مدينة السليمانية، لبحث معالجة القضايا والمشاكل المتعلقة بالساحة السياسية.

    وجاء في البيان، الذي تضمن تصريح رئيس الديوان، فؤاد حسين، أن البارزاني، ونائبي رئيس جمهورية العراق، اتفقوا على أربع نقاط هي: البدء بالحوار والاجتماعات بين الأطراف السياسية الأساسية في العراق، لتهدئة الأوضاع. وأن تكون الاجتماعات بجدول أعمال مفتوح، رفع العقوبات فوراً عن إقليم كردستان. وأخيرا بدء الاجتماعات خلال فترة قصيرة، بآلية خاصة للتنسيق المستمر.

    انظر أيضا:

    نائب الرئيس العراقي يقدم مبادرة جديدة ويؤكد: المشاكل مع كردستان لا تحل بالحصار والتهديد
    البارزاني وعلاوي والنجيفي يتفقون على بدء الحوار ورفع العقوبات على كردستان
    مفوضية انتخابات كردستان ترفض طلب منافس بارزاني لرئاسة الإقليم
    بوغدانوف: موسكو ستواصل التعاون الاقتصادي مع كردستان...ولكن
    كسر الحظر المفروض على كردستان...بسبب جنازة الطالباني
    رئيس البرلمان العراقي لـ"سبوتنيك": نرفض العقوبة الجماعية لـشعب كردستان
    متى يحين اللجوء إلى الخيار العسكري ضد إقليم كردستان؟
    أردوغان: سيتم إغلاق المجال الجوي والمعابر الحدودية أمام كردستان
    برلماني إيراني: هناك رابط بين ما حدث في كردستان وقرب زوال "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كردستان, أخبار العراق, اتفاق كردستان, استقلال كردستان, استفتاء كردستان, البرلمان العراقي, حكومة إقليم كردستان, حكومة بغداد, حيدر العبادي, أسامة النجيفي, إياد علاوي, مسعود بارزاني, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook