04:37 15 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    القوات الجوية السورية تستأنف الطيران الجوي من مطار القاعدة الجوية السورية الشعيرات، سوريا

    سياسي سوري: اللجنة الأممية تزور "الشعيرات" ومعها معلومات مضللة

    © Sputnik. Mikhail Voskresenskiy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال نائب الأمين العام لاتحاد القوى السورية، الدكتور سعد القصير، إن زيارة محققين أمميين متخصصين في تحقيقات الأسلحة الكيميائية، خلال هذا الأسبوع، إلى قاعدة الشعيرات الجوية السورية، قد يكون حلقة من مخطط تديره الولايات المتحدة لإدانة سوريا، ولكنه لن ينجح.

    من المقرر أن تزور لجنة أممية قاعدة الشعيرات الجوية السورية، للتحقيق في اتهامات الحكومة السورية بشن هجوم بغاز السارين.

    وأضاف القصير، في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الخميس 12 أكتوبر/ تشرين الأول، أن هؤلاء المحققين، المتواجدين في سوريا منذ يومين، والذين يسعون إلى التفتيش في القاعدة الجوية "الشعيرات"، في محافظة حمص، جاؤوا بتكليف أممي، ولكنهم يحملون معلومات مضللة بشأن الهجوم.

    وتابع: "لا توجد تخوفات من أن تكون هذه البعثة موجهة، بهدف إثبات الاتهامات الأمريكية لسوريا بالتورط في الهجوم الكيميائي في خان شيخون، بسبب وجود روسيا كضامن في عملية التفتيش، خاصة أن تشكيل البعثة جاء استجابة لطلب موسكو، التي انتقدت عمل لجنة التحقيق المشتركة، التي سبق تشكيلها، بعدما اتهمتها روسيا بالانحياز".

    وأوضح أن المحققين الذين سيزورون قاعدة الشعيرات الجوية، هم جزء من بعثة تحقيق دولية حول الأسلحة الكيميائية في سوريا، تم تشكيلها من لجنة مشتركة بين الأمم المتحدة والمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية، وأداء هذه اللجنة يختلف، عكس اللجنة السابقة، التي رفضت من قبل دعوة وجهتها إليها دمشق لزيارة قاعدة الشعيرات.

    وكانت الأمم المتحدة أصدرت تقريرا يشير رسميا إلى مسؤولية دمشق عن هجوم خان شيخون الكيميائي، في مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، وقالت فيه إنها جمعت كما كبيرا من المعلومات، يثبت أن الطيران السوري يقف خلف الهجوم الذي جرى في 4 أبريل/ نيسان الماضي، وتسبب بمقتل 87 شخصا، وهو ما يمكن أن يعتبر جريمة حرب، حال ثبوته.

    ونفت دمشق ما ورد في التقرير، مؤكدة أنها لم تستخدم الأسلحة الكيميائية "ضد شعبها"، متهمة لجنة التحقيق بالخروج عن صلاحياتها و"تسييس" عملها، مؤكدة أنها فككت ترسانتها في عام 2013، بموجب اتفاق روسي — أمريكي، أعقب هجوما بغاز السارين على منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق، وتسبب بمقتل المئات، ووجهت أصابع الاتهام فيه إلى دمشق.

    انظر أيضا:

    رئيس الحكومة السورية يزور قاعدة الشعيرات الجوية السورية
    البنتاغون: السلطات السورية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية بعد ضربة أمريكا لمطار الشعيرات
    أمريكا تبحث عن سبب لشن هجوم على مطار الشعيرات
    البنتاغون: رصدنا نشاطا في مطار الشعيرات السوري يوحي باستعدادات لاستخدام أسلحة كيميائية
    عزوز: سوريا بانتظار اعتداء أكبر من عدوان الشعيرات خلال الأيام القادمة
    مسؤول روسي: ماذا سيحدث إذا أثبتت التحقيقات عدم وجود أسلحة كيميائية في الشعيرات؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار روسيا اليوم, هجوم كيميائي, اتهامات, قاعدة الشعيرات, الحكومة السورية, الأمم المتحدة, سعد القصير, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik