06:20 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    143
    تابعنا عبر

    كشف سياسي يمني بارز، اليوم الجمعة 27 أكتوبر/تشرين الأول، حقيقة ما تم تداوله عن سيطرة التحالف العربي على محافظة "صعدة".

    قال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي اليمني، محمود أبو شام، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، إن ما يشاع في الوقت الحالي عن سيطرة القوات المتعاونة مع التحالف الدولي في اليمن، على محافظة صعدة وعدة جبهات أخرى، ليس سوى دعاية كاذبة.

    وأكد أن كافة مقاليد الأمور تحت سيطرة حزب المؤتمر وجماعة "أنصار الله" ومستقرة.

    وأضاف أبو شام، أن إطلاق مثل هذا النوع من الشائعات، الهدف منه في الأغلب نشر البلبلة وإحداث حالة من عدم الإحساس بالأمان، ولكن الشعب اليمني يعي جيداً أنه يواجه ظرفاً بالغ الدقة يحتاج منه إلى الثقة في قياداته.

    وتابع:

    "الشعب اليمني يواجه في الوقت الحالي حرباً إعلامية ومخابراتية شرسة على كافة الأصعدة، فمن ناحية نجد الآلات الإعلامية للدول التي تعتدي على اليمن الآن تبث الأكاذيب ليل نهار، والهدف من ذلك هو إضعاف الروح المعنوية لكل من يدافعون عن أرضهم، بالإضافة إلى بث روح الفرقة، وإعطاء صورة مغلوطة للعالم عن الأوضاع الداخلية".

    وأوضح أن هناك الكثير من أجهزة المخابرات العالمية، على الأقل التابعة للدول المتورطة في التحالف الذي يسمونه "دعم الشرعية"، كل شغلها الشاغل الأن أن تمهد الأرض لسقوط اليمن في أيدي المعتدين، وأن تصبح اليمن في أيدي من فرضوا عليها من الخارج وليس محكوماً بقرار شعبه ولا خاضعاً لسلطة أبنائه، وتفعل أجهزة المخابرات ذلك من خلال أذرعها في الداخل.

    وعن احتواء الأزمات الأخيرة التي وقعت بين حزب المؤتمر وجماعة أنصار الله، قال أبو شام إن كل الخلافات بين الطرفين الأهم في المعادلة السياسية في اليمن إلى زوال، فلا يمكن أن تستمر الخلافات بين مكونين هامين من مكونات الدولة اليمنية، وخاصة ممن يدافعون عن الأرض والوطن ككل، ومن لا هم لهم إلا أن يحيا اليمنيون حياة كريمة.

    وأكد القيادي في حزب المؤتمر الشعبي، الذي يرأسه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، إنه لا يمكن لأي طرف من أطراف الحل أن ينتصر بدون الأخر، ولذلك نجد أن هناك محاولات حثيثة ودائمة لزيادة الفرقة وإحداث الوقيعة بين مكونات الشعب اليمني لصالح قوى تعمل ضد مصلحته، ولصالح القوى المتربصة باليمن والعاملة ضد وحدته.

    وأكد على أن حزب المؤتمر وجماعة أنصار الله يكنان لبعضهما كل الاحترام، لأن قيادات الجانبين تدركان جيداً أنهم شركاء في النضال ضد مخططات تقسيم اليمن، ويعرفان أن الطريق إلى تحقيق الانتصار وهزيمة العدوان بكافة أشكاله على السيادة اليمنية، لن يتحقق إلا من خلال التوحد على قلب رجل واحد، وخوض المعركة بأيد مفتوحة دائماً للأصدقاء.

    انظر أيضا:

    اليمن: 9 قتلى و4 جرحى بغارة للتحالف على صعدة
    التحالف بقيادة السعودية يرد على أنباء استهداف منزل في صعدة
    13 قتيلا بغارات التحالف على منزل في صعدة
    غارات ليلية مكثفة للتحالف العربي على صعدة وصنعاء
    ضابط يمني: لهذا السبب قصف التحالف "سوق" صعدة
    24 قتيلا جراء غارة للتحالف العربي في محافظة صعدة باليمن
    19 قتيلاً وجريحاً في 22 غارة للتحالف على صعدة وحجة وصنعاء
    مقتل 6 يمنيين بغارات لطيران التحالف على منزلين بمحافظة صعدة
    مصرع 7 نساء في صعدة وطائرات التحالف تشن 40 غارة على اليمن
    مقتل وجرح 10 أشخاص في غارات للتحالف على محافظة صعدة اليمنية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار صعدة, أخبار اليمن, الحرب في اليمن, سقوط صعدة, حزب المؤتمر الشعبي, أنصار الله, محمود أبو شام, صعدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook