16:00 18 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    خروج لاجئو الروهينغا إلى الشاطئ بعد عبورهم حدود بنغلادش-ميانمار عبر خليج البنغال، بنغلادش 5 سبتمبر/ أيلول 2017

    السعودية تقود تحركا جديدا في الأمم المتحدة بدعم من 57 دولة

    © REUTERS / Mohammad Ponir Hossain
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110

    تقدمت عدة دول إسلامية تقودها المملكة العربية السعودية بمشروع قرار بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في بورما إزاء أقلية الروهينغا المسلمة.

    ويشدد مشروع القرار غير الملزم، الذي رُفع إلى لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، على "القلق الشديد" للدول الأعضاء إزاء العنف واللجوء غير المتوازن إلى العنف، من جانب السلطات البورمية.

    ويمكن أن يخضع النص الذي يحظى بتأييد الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، للتصويت من قبل اللجنة في أواسط نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، على أن يُناقش أمام الجمعية العامة بعدها بشهر.

    وكانت زعيمة ميانمار أونج سانج سو تشي وصلت، الخميس، إلى ولاية راخين في زيارة مفاجئة إلى هذه المنطقة الواقعة في غرب البلاد والتي فر منها منذ نهاية أغسطس/آب، أكثر من 600 ألف مسلم من الروهينغا إلى بنغلاديش المجاورة هربا من حملة عسكرية شنها الجيش ضد متمردين من هذه الأقلية المسلمة.

    يأتي مشروع القرار في الوقت الذي تقدمت فيه بريطانيا وفرنسا بنص أمام مجلس الأمن لمطالبة بورما بوقف عملياتها العسكرية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عراقيل وعودة اللاجئين إلى مناطقهم.

     

     

    انظر أيضا:

    ميانمار: بنغلادش تؤخر عمدا إعادة لاجئي الروهينغا
    غرق 4 من الروهينغا في انقلاب قارب قبالة بنغلادش
    تيلرسون: أمريكا تحمل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا
    سلطات ميانمار تحقق في انتهاكات الجيش ضد مسلمي "الروهينغا"
    الكلمات الدلالية:
    أونج سانج سو تشى, أزمة الروهينغا, العنف في ميانمار, قرارات, وقف انتهاكات الروهينغا, الامم المتحدة, منظمة التعاون الإسلامي, الروهينغا, بورما
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik