17:43 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    السعودية... اعتقال الأمراء وكبار رجال الأعمال (69)
    278
    تابعنا عبر

    ترك الأمير السعودي الوليد بن طلال، المحتجز على خلفية اتهامات بالفساد، لغزا مثيرا تسبب في حيرة وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

    تناول عدد من وسائل الإعلام خبر بيع الأمير السعودي، حصّته في شركة "فوكس" التي ظل مساهما فيها نحو 20 عاما، ليتركها تحت هيمنة قطب الإعلام روبرت مردوخ، بحسب ما ذكرته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

    كما ذكرت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، أن الملياردير السعودي كان واحدا من أكبر حاملي أسهم "فوكس" من الفئة "ب" التي تحمل حقوق التصويت، قبل أن يخفض بشكل كبير عقده في شركة النشر التابعة لشركة "نيوز كورب" التابعة لمردوخ منذ ما يقرب من 3 سنوات.

    ويملك بن طلال أسهماً في شركات "فوكس" و"نيوز كورب" التي تملك بدورها صحف "ذا صن"، "ذا تايمز" و"وول ستريت جورنال" منذ عقدين، ولطالما أعرب عن دعمه لعائلة مردوخ، خصوصاً بعد فضيحة اختراق الهواتف في "نيوز أوف ذا وورلد" عام 2011.

    ويوضح تحليل لكالة "بلومبرغ" الاقتصاديّة أنّ نسبة أسهم الوليد في الشركة انخفضت إلى صفر منذ انتهاء الربع المالي الأخير في 30 سبتمبر/ أيلول الماضي، ولكن لا يُعرف لماذا باع الوليد حصّته ولا لمن باعها.

    وذكر موقع "ABC" الأسترالي أن الوليد الذي يعد أحد حلفاء الأعمال الرئيسيين لروبرت مردوخ، باع بهدوءٍ حصته البالغة 1.5 مليار دولار في "فوكس القرن الحادي والعشرين"، ما أثار أسئلة حول من سيطر على أسهمه التي يبلغ عددها 40 مليون سهم تقريبا، لكن لا يعرف متى تمت عملية البيع.

    وقال ستيفن ماين، الناشط في شركة "مردوخ" وناشط الأسهم، إنه لا يعرف من الذي أشترى أسهم الأمير، وما إذا كان أصحابها الجدد من المقربين من مردوخ، ولكن من المحتمل أن يصبح ذلك أكثر وضوحا بعد أن نرى نتائج التصويت ومناقشات فوكس ستوديوز فى لوس أنجليس الخميس المقبل". ويعتقد ماين أن الأمير قد لا يزال يحتفظ بحقوق التصويت في الجمعية العامة للشركة.

    وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد أصدر أمراً ملكياً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، قبل أن توقف اللجنة 11 أميراً وعشرات الوزراء السابقين، و4 وزراء حاليين.

    الموضوع:
    السعودية... اعتقال الأمراء وكبار رجال الأعمال (69)

    انظر أيضا:

    شروط السعودية للإفراج عن المتهمين بالفساد
    بريطانيا ستقدم لأرامكو السعودية ضمانات إئتمانية بملياري دولار
    السعودية تطلب من مواطنيها مغادرة لبنان فورا
    لماذا تتعامل السعودية مع رئيس حكومة لبنان وكأنه موظف لديها؟
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, حملة مكافحة الفساد, ثروة الأمير الوليد بن طلال, الأمير السعودي الوليد بن طلال, العاهل السعودي, أخبار السعودية اليوم, أسهم وسندات, شركات أجنبية, الوليد بن طلال يبيع حصته في فوكس, شركة فوكس, الحكومة السعودية, الأمير الوليد بن طلال, روبرت مردوخ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik