Widgets Magazine
12:00 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    القوات العراقية تقتحم أول أحياء مركز تلعفر

    انطلاق عملية لكشف عناصر "داعش" المتخفين في غرب العراق

    © AFP 2019 / Ahmad Al-Rubaye
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، نعيم الكعود، في تصريحات خاصة لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، يوم أمس الجمعة، 18 نوفمبر/تشرين الثاني، انطلاق عملية أمنية بحثا عن "الدواعش" المتخفين في أخر معقل لهم حررته القوات العراقية يوم أمس.

    وأوضح الكعود، أن العملية انطلقت في قضاء راوة للتدقيق الأمني للأشخاص الذين بقوا في بيوتهم أثناء العمليات العسكرية التي حسمتها القوات العراقية وحررت القضاء بالكامل من سيطرة "داعش" الإرهابي، يوم أمس الجمعة.

    وتأتي العملية هذه، بحثا عن عناصر من تنظيم "داعش"، يختبئون في البيوت وبين العائلات، بعد يوم من هزيمتهم في راوة التي تعتبر آخر معقل لهم في العراق.

    وأكد الكعود، أن لا ضحايا أو خسائر بشرية بين المدنيين، قائلا:

    المعركة كانت نظيفة، والقوات الأمنية مهنية وكانت لها إنسانية عالية وبينها حصل تعاون من قبل المدنيين الذين حددوا أماكن وجود الإرهابيين في قضاء راوة.

    وأعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية، العميد يحيى رسول في بيان يوم أمس الجمعة، تحقيق "النصر الكبير" في قضاء راوة، غربي الأنبار، مشددا على مواصلة التقدم في عمق الصحراء باتجاه الحدود السورية.

    وقال رسول "نبارك للشعب العراقي والقوات المشتركة والقائد العام للقوات المسلحة على هذا النصر الكبير"، لافتا إلى أنه "في قضاء راوة بعد تحقيق تحريرها على يد قطعات الجيش ممثلة في الفرقة التاسعة المدرعة، والحشد العشائري، والفرقة السابعة، والثامنة".

    وزار رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة العراقية، حيدر العبادي، اليوم الجمعة "قيادة العمليات المشتركة ليتابع ويشرف على عمليات التطهير الكبرى للجزيرة والصحراء الغربية بعد تحرير مدينة راوة"، بحسب بيان لرئاسة الوزراء.

    وكان قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات، أعلن في صباح السبت 11 نوفمبر/تشرين الثاني، شروع قطعات قيادة عمليات الجزيرة المتمثلة بفرقة المشاة السابعة وفرقة المشاة الآلية الثامنة، والحشد العشائري، في عملية واسعة لتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة ضمن المرحلة الأولى من عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات، من سيطرة "داعش" الإرهابي.

    ويعتبر قضاء راوة الصحراوي الذي يربط محافظات الأنبار، وصلاح الدين، ونينوى، ببعض، آخر معقل لتنظيم "داعش" الإرهابي، الذي يحتجز في داخله ما يقارب الـ10 آلاف شخص من العائلات المدنية، كدروع بشرية.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تحرر قضاء راوة آخر معاقل "داعش" في البلاد
    بعد تحرير القائم ودير الزور هل ستحسم معركة الحدود "البوكمال/ راوة"؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم, الحشد العشائري, القوات العراقية, داعش, راوة, العالم العربي, الأنبار, العالم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik