02:42 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الأكاديمي، المتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة، عمر بدر الدين، إن استهداف تنظيم "ولاية سيناء"، التابع لتنظيم "داعش" الإرهابي، مسجد الروضة، شمالي سيناء، اليوم الجمعة، حقق للتنظيم ضربتين في عملية واحدة.

    وأضاف بدر الدين، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، أن التنظيم الإرهابي استهدف مسجد الروضة في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، أولاً لوجود عدد من المصلين داخله ينتمون للجيش والشرطة، بالإضافة إلى أن المسجد هو الوجهة المفضلة للصوفيين، ما يعني أن العملية لها بعد يتعلق بالصراع المذهبي.

    وتابع الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، أن "تنظيم ولاية سيناء، فرع تنظيم داعش الإرهابي في مصر، خرج منذ عدة أشهر من إطار استهداف قوات الجيش والشرطة فقط، إلى استهداف المختلفين معه عقائدياً، منذ عملية اغتيال الشيخ سليمان أبو حراز، أحد أكبر مشايخ الطرق الصوفية بسيناء، رغم اقتراب عمره من 100 سنة".

    وأوضح الدكتور عمر بدر الدين أن تنظيم "داعش" الإرهابي يحاول أن ينشر استراتيجيته في كل الدول التي له سيطرة جزئية فيها، حيث اعتاد التنظيم على استهداف العسكريين، بالإضافة إلى الأقليات الدينية وأصحاب التوجهات المخالفة للمنهج الوهابي والجهادي الذي يتبناه التنظيم الإرهابي، وبالتالي يستهدف الشيعة والمتصوفين، بالإضافة إلى أصحاب المذاهب الأقل تشدداً.

    ولفت إلى أن تنظيم "داعش" يتبنى أكثر الأفكار تشدداً على الإطلاق، وبالتالي فإن أصحاب المناهج السلفية غير المتشددة مثله بالنسبة له هم مفرطين ووجب قتالهم وقتلهم، ولكنه لن يقوم بهذه الخطوة في الوقت الحالي، لأن هؤلاء يعتبرون مصدر القوة البشرية بالنسبة له، وفي الغالب يعتمد في عملية استقطاب المقاتلين على السلفيين غير المتشددين، لإقناعهم بمنهجه وأسلوبه المتطرف.

    وعن عملية استهداف مسجد الروضة شمالي سيناء المصرية، قال بدر الدين إن تنظيم "داعش" الإرهابي لا يجد أي أزمة أو غضاضة، أو حتى حرمانية في استهداف المساجد، وتاريخه في العراق وسوريا وليبيا حافل باستهداف المساجد، حتى أنه استخدم بعض المساجد ليحتمي بها أو يشن منها عملياته في الموصل.

    وشدد الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية على أن تنظيم "داعش" الإرهابي يحاول في الوقت الحالي إرسال رسالة إلى الطرق الصوفية، بأنه سيعمل على استهدافهم، مثلما يستهدف قوات الجيش والشرطة في سيناء، والهدف من هذه الرسالة هو بث الرعب لدى المتصوفة، الذين يشكلون أغلبية كبيرة في سيناء وخارجها.

    انظر أيضا:

    السيسي يعقد اجتماعا أمنيا لبحث تداعيات هجوم شمال سيناء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر, ولاية سيناء, هجوم على مسجد, داعش, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook