05:17 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الرئيس السابق علي عبدالله صالح في صنعاء، اليمن 22  أبريل/ نيسان 2012

    رسالة بخط علي عبدالله صالح يكشف سر مقتله ووصيته لليمنيين (صورة)

    © REUTERS/ Ammar Awad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح (65)
    242414

    كتب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح رسالة بخط يده وتضمنت وصية لأولاده وللشعب اليمني.

    نشر الصحفي اليمني عضو المؤتمر الشعبي العام، سام الغباري، الرسالة، التي قال إن صالح أوصى أولاده والشعب اليمني بعدم الاستسلام لأنصار الله الذين وصفهم بالخونة.

    وقال صالح، في الرسالة: "إن وجدتم هذه الورقة فأعلموا أن الوطن غالي ولا يمكن لنا أن نتهاون فيه، وصيتي لأولادي وشعب اليمن أن لا تستسلموا لهذه الميليشيات الإجرامية ولا تسلموا لهم اليمن الجمهوري واجعلوكم كابوس يسرق نومهم".

    وأضاف: "في هذه اللحظات لا أرى نفسي إلا بين الكثير من الخونة، الذين باعوا اليمن بثمن بخس، تحيتي إليكم أيها الشعب اليمني العظيم، نلتقي في الفردوس الأعلى".

    وعلّق الغباري، على الرسالة بقوله: "الرسالة الأخيرة للرئيس السابق المغدور به الشهيد علي عبدالله صالح لكل أبناء الشعب اليمني، إنه يتحدث عن خيانات الذين وثق بهم من الهاشميين المستترين الذين تماهوا داخل المؤتمر الشعبي العام، وفي كل مؤسسات الدولة".

    نفذوا وصيته ولتكن دماءه تطهيرًا له وتطهيرًا لليمن من ميليشيا #ايران pic.twitter.com/7lK0J7DOYh

    الموضوع:
    مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح (65)

    انظر أيضا:

    "أنصار الله": لن يتم دفن صالح قبل انتهاء التحقيقات
    محمد علي الحوثي يكشف مصير أبناء علي عبدالله صالح
    رسالة قوية من أحمد علي عبدالله صالح عقب مقتل والده
    اليمن في سيناريو قاتم بعد مقتل صالح
    تفاصيل لحظة محاصرة موكب صالح قبل اغتياله (صور)
    الكلمات الدلالية:
    سام الغباري, وصية علي عبدالله صالح, رسالة علي عبدالله صالح, جثمان علي عبدالله صالح, مقتل علي عبدالله صالح, اغتيال علي عبدالله صالح, أخبار الصراع اليمني, حزب المؤتمر الشعبي العام, صنعاء, أخبار الحرب في اليمن, الخلاف بين الحوثيين وحزب المؤتمر, أنصار الله, الحوثيين, أخبار اليمن, التحالف العربي بقيادة السعودية, حزب المؤتمر الشعبي, الحكومة اليمنية, أنصار الله, علي عبدالله صالح, صنعاء, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik