21:58 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري خلال إلقاء كلنته في القصر الرئاسي في بعبدا، لبنان 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    قوى كبرى تضغط على السعودية وإيران بشان لبنان

    © REUTERS/ Aziz Taher
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشفت تقارير صحفية عديدة، اليوم الجمعة 8 ديسمبر/كانون الأول، أن قوى كبرى، بدأت عمليات ضغط على كل من السعودية وإيران بشأن لبنان.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن دبلوماسيين قولهم إن القوى الكبرى تحاول دعم استقرار لبنان، بالضغط على السعودية وإيران، للتوقف عن التدخل في سياساتها.

    وكانت استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري من منصبه، خلال وجوده في الرياض، قد أثارت لغطا واسعا، ولكنه تراجع عن تلك الاستقالة بمجرد عودته إلى بيروت.

    ومن المقرر أن تلتقي المجموعة الدولية لدعم لبنان، والتي تضم، الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين، اليوم الجمعة، لمنع أي تصعيد جديد يمكن أن يؤدي إلى عدم استقرار لبنان.

    ونقلت "رويترز" عن مصدر دبلوماسي فرنسي، قوله إن باريس لعبت دورا رئيسيا في مساعدة الحريري على العودة إلى لبنان.

    وتابع قائلا:

    "في هذا الوقت الذي يشهد توترا دوليا كبيرا، علينا أن نبعث برسالة سيادة واستقرار وأمن لجميع الأطراف اللبنانية، ولشركاء ذلك البلد ولمن لديهم نفوذ فيه".

    ومضى بقوله: "نحن بحاجة لتهدئة الوضع في المنطقة ونعتقد أن ذلك المسعى يجب أن يبدأ مع لبنان لأنه بلد يمكن لجميع الأطراف التوصل إلى تسوية ومن رحمها يخرج مسار للمفاوضات في أماكن أخرى".

    وقال دبلوماسي فرنسي ثاني للوكالة إن الكلمة الرئيسية في الإعلان النهائي، ينبغي أن تكون مفادها "سياسة "النأي بالنفس" عن الصراعات الإقليمية.

    ويشير الدبلوماسي الفرنسي هنا، إلى ما سبق وأعلنته الحكومة اللبنانية و"حزب الله" عن "النأي بالنفس" عن أي صراعات إقليمية، لمواجهة أي اتهامات سعودية بضلوع الجماعة في الصراعات في المنطقة، خاصة في اليمن.

    كما أوضح الدبلوماسي الفرنسي إلى أن الإعلان النهائي لن يتضمن "صراحة" أي رسالة لأي دولة، لكنه أشار إلى أنها ستكون أيضا رسالة إلى السعودية وإيران، لضمان عدم تأثيرهما على السياسة اللبنانية، ورسالة أخرى لـ"حزب الله" للحد من أنشطته الإقليمية.

    ومضى بقوله: "اجتماع الجمعة لن يكون ضد السعودية أو إيران، ولكنه لدعم لبنان بالأساس".

    واختتم قائلا:

    "ثمة حاجة للعمل من أجل تعزيز المؤسسات اللبنانية، بدءا بالجيش لأنه لكي تنجح سياسة النأي بالنفس يتعين على لبنان أن يحمي حدوده، وألا يكون لديه ميليشيا تفعل ذلك بدلا منه".

    انظر أيضا:

    محافظ حمص يؤكد فتح معبر جوسيه الحدودي مع لبنان بعد أسبوعين
    الحريري يعلن رسميا تراجعه عن الاستقالة ويؤكد على التزام لبنان بسياسة النأي بالنفس
    حطيط: مقتل صالح اجتث فتنة يمنية والسعودية لم تستخلص العبرة من فشلها في لبنان
    الجبير يهاجم "حزب الله" ويعتبر لبنان رهينة
    هل ابتعدت حكومة لبنان عن حافة الهاوية...وهل أصبحت العودة مسألة وقت؟
    لبنان ما بعد تريث الحريري...عودة لانتظام العمل التشريعي وتبدل في طبيعة التحالف السياسي
    بالفيديو: ملكة جمال لبنان السابقة ترد على أسامة الرحباني بـ "تغطية صدرها"
    الجيش الإسرائيلي: حسن نصر الله يعتبر هدفا في الحرب القادمة على لبنان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار حزب الله, أخبار فرنسا, أخبار إيران, أخبار لبنان, أخبار السعودية, أزمة لبنان, استقالة الحريري, المجموعة الدولية لدعم لبنان, الحكومة اللبنانية, حزب الله, سعد الحريري, إيران, المملكة العربية السعودية, لبنان, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik