01:25 20 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    بغداد العراق

    خارطة تحالفات الانتخابات العراقية... المالكي والعبادي يقسّمان "الدعوة".. وتشتت سني وكردي

    © AP Photo / Hadi Mizban
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    رسمت الأيام القليلة الماضية خارطة التحالفات للكتل السياسية العراقية التي ستخوض الانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في 12 أيار/مايو الماضي، كانت أهم ملامحها هو الانقسام، فأعلن حزب الدعوة انسحابه من خوض الانتخابات لصالح قائمتين إحداها لرئيس الوزراء حيدر العبادي، والأخرى لنائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

    بغداد — سبوتنيك. كما انقسمت القوى السنية بين ائتلاف "عابر للطائفية" مع نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، وائتلاف سني-سني بزعامة نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، في الوقت الذي انقسم فيه الأكراد بشكل غير مسبوق.

    الدعوة ينسحب تاركا المجال أمام العبادي والمالكي

    وأكد حزب الدعوة الإسلامية في بيان، مساء اليوم السبت، أن "سيعمل الحزب على تحشيد طاقاته في دعم المخلصين والقوائم الوطنية، تاركا لأعضائه وأنصاره حرية الاختيار في الترشيح والانتخاب والتصويت في القوائم والائتلافات السياسية المسجلة"، لافتا إلى أنه "لا يرى الحزب ضرورة لنزوله باسمه في الانتخابات القادمة لعام 2018".

    وأعلن المكتب الإعلامي للمالكي، أمس السبت "عدم دخول حزب الدعوة الإسلامية بعنوانه كحزب سياسي في التحالفات السياسية والانتخابية المسجلة لدى دائرة الأحزاب في المفوضية العليا للانتخابات، وتحديدا في انتخابات مجلس النواب والمحافظات لعام 2018".

    وذكر بيان لمكتب المالكي، الأمين العام لحزب الدعوة، أن "لأعضاء الحزب بمختلف مستوياتهم التنظيمية والقيادية الحرية الكاملة في المشاركة في الانتخابات ورئاسة أي من القوائم الانتخابية بعناوينهم الشخصية، وليست الحزبية، والترشيح في أي قائمة أو ائتلاف آخر".

    وقال مدير المكتب الإعلامي هشام الركابي في تصريحات لـ"سبوتنيك" إن "حزب الدعوة سمح لقياداته برئاسة القوائم الانتخابية، وسيترأس المالكي ائتلاف دولة القانون وسيكون غالبية أعضاء حزب الدعوة موجودين في دولة القانون، وسيضم آخرين من خارج حزب الدعوة أيضا".

    وردا على سؤال حول تشكيل العبادي والمالكي لقائمتين منفصلتين، قال الركابي "نعم هو كذلك، العبادي ستكون له قائمة سيخوض بها الانتخابات، بينما سيقود المالكي ائتلاف دولة القانون"، موضحا "لن تكون هناك تغييرات ستطرأ على ائتلاف دولة القانون، بل ستكون هناك زيادة في عدد الكتل المنضمة إليه".

    ورفض الركابي ذكر أسماء الكتل التي اتفقت على الانضمام إلى ائتلاف دولة القانون برئاسة المالكي.

    وفي وقت لاحق مساء أمس، أكد المالكي في بيان أن "الحزب متمسك بإقامة الانتخابات في موعدها الدستوري المحدد، ويرفض محاولات تأجيلها ومنع العراقيين من ممارسة حقهم بالمشاركة في العملية الديمقراطية، بعد أن قرر حزب الدعوة الإسلامية المشاركة في انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات عام 2018، عبر تبني ودعم ائتلافين انتخابيين، وتشكيل لجنة عليا لدعمهما في السباق الانتخابي".

    وبينما سيشكل العبادي قائمة انتخابية منفصلة لخوض الانتخابات، رجح مصدر في حزب الدعوة أن "تضم قائمة العبادي قيادات عن منظمة بدر وعصائب أهل الحق، أقوى فصائل الحشد الشعبي"، إلا أنه أكد أن "العبادي لم يؤكد حتى اللحظة هذا التحالف".

    المفوضية تسجل 54 تحالفا

    عضو مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات معتمد نعمة قال إن "عدد التحالفات التي جرى تسجيلها بلغ نحو 54 تحالفا"، موضحا "أن مجلس المفوضين سيعقد جلسة غدا الأحد لمناقشة تفاصيل وكافة الأمور المتعلقة بهذه التحالفات، ومطابقتها للضوابط والتعليمات"، موضحا "إذا كان هناك تحالف غير مستوفٍ لشروط المصادقة من قبل مجلس المفوضين سيتم استبعاده".

    وأضاف نعمة في تصريحات لـ"سبوتنيك" "كل تحالف يضم عددا من الأحزاب، وسبق أن أعلنا عدد الأحزاب التي سيحق لها التنافس في الانتخابات المقبلة هو 205 أحزاب تم منحها إجازة تأسيس من قبل المفوضية"، موضحا أن "المفوضية أغلقت باب التسجيل في 25 كانون الأول/ديسمبر الماضي، وبعد يومين فتحت باب تسجيل التحالفات الانتخابية، الذي أغلق أمس الأول، الخميس".

    وأوضح نعمة أن "إذا استكملنا الإجراءات يوم غد سنعلن قائمة التحالفات النهائية، وإذا لم ننتهِ سنعلن عنها بعد غد"، مشددا على أن  "باب تسجيل القوائم الانتخابية لا يزال مفتوحا حتى يوم 10 شباط/فبراير المقبل".

    وأجاب عضو مجلس المفوضين عن سؤال حول مشاركة فصائل الحشد الشعبي في الانتخابات، قائلا "سبق أن أعلنت المفوضية أن الأحزاب التي سيحق لها خوض الانتخابات هي من منحت إجازة تأسيس فقط، وأي حديث عن دخول أي فصيل أو حزب غير مسجل غير صحيح ولا صحة لهذا الادعاء إطلاقا".

    وأضاف نعمة "المفوضية عملت منذ وقت مبكر على فلترة الأحزاب والتأكد من مطابقتها للضوابط والتعليمات، هناك 205 حزب فقط سيحق لها خوض الانتخابات".

    وردا على سؤال حول إمكانية مشاركة أعضاء الفصائل المسلحة كمستقلين ضمن قوائم الأحزاب المسجلة، قال نعمة "نعم، القوائم المسجلة لدى المفوضية لا تمنع مشاركة المستقلين"، متابعا "من حق أي حزب من 205 حزب مسجلين أن يأتلف مع حزب آخر ليشكل تحالفا، أو أن يضم مستقلين على قوائمه".

    القوى السنية "تتشتت" بين علاوي والنجيفي

    وقال المرشح عن ائتلاف الوطنية النائب السابق كامل كريم الدليمي لـ"سبوتنيك" إن "الائتلاف قدم كل الأوراق الرسمية لتسجيل قوائمه الانتخابية في المحافظات العراقية المختلفة"، موضحا أن اتحاد القوى، الذي يضم معظم الأحزاب السنية "انقسم بين التحالف مع نائبي رئيس الجمهورية إياد علاوي، وأسامة النجيفي".

    وأضاف الدليمي أن "ائتلاف الوطنية يعتبر الأقوى في الوقت الحالي، وهو يضم 33 حزبا بزعامة علاوي، انضم إليه: رئيس ائتلاف العربية صالح المطلك، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ليشكلوا ائتلافا عابرا للطائفية"، بينما "يضم ائتلاف النجيفي نحو 16 حزبا فقط جميعها سنية".

    وأوضح الدليمي أن "ائتلاف الوطنية لديه مرشحين كثر في بغداد، والأنبار، والموصل، وصلاح الدين"، لافتا إلى أنه "في ظل التشتت في مناطقنا [السنية] خلال السنوات الماضية من دخول "داعش" والتهجير، سبب حالة من الإرباك واليأس الكبير لدى المواطن، وهذا سيشتت الأصوات نعم، وسيضعف المكون نعم، وسيجعل الأحزاب التي حاولت من 2003 أن تتمدد على حساب الآخر نعم".

    الصدر يعلن تحالف "سائرون"

    بينما قال الناطق الرسمي باسم حزب الاستقامة، الذي أسسه زعيم التيار الصدري في كانون الأول/ديسمبر الماضي، ضياء كريم لـ"سبوتنيك" إن "حزب الاستقامة تحالف مع عدة أحزاب مدنية من بينهم الحزب الشيوعي العراقي"، موضحا "سنعلن بعد غد الاثنين عن التحالف والأحزاب التي انضمت له بالكامل".

    وأضاف الناطق باسم الحزب أن "البرنامج السياسي للتحالف متفق عليه وهو تغيير الوضع السيئ في العراق في الوقت الحالي"، متابعا "الاتجاه نحو الإصلاح وخدمة الشعب العراقي بكل أطيافه هو الهدف الرئيسي"، موضحا أن "اختيار الناس هو مزاجه، لكن نحن أصحاب برنامج وإن كان يوافقهم نرحب بدعم الناس أو أي جهة أخرى، لأن برنامجنا هو الإصلاح".

    وكشف كريم عن أن "التحالف باسم السائرون، نحن سائرون نحو الإصلاح بإذن الله، ويضم ما يقارب 8 أحزاب، هم: الاستقامة، والدولة العادلة، والشباب للتغيير، والشيوعي، وغيرهم".

    الأكراد ينقسمون

    وفي هذه الانتخابات، بات تشتت الأكراد غير المسبوق ملاحظا، وكشف فيه القيادي في حركة الديمقراطية والعدالة (بزعامة رئيس وزراء الإقليم السابق برهم صالح) ريبوار كريم إطلاق تحالف الوطن الذي يضم الحركة و"حركة التغيير، والجماعة الإسلامية"، معلنا أن "رئيس برلمان الإقليم المستقيل وعضو حركة التغيير يوسف محمد سيترأس هذا التحالف".وأضاف كريم في تصريحات تلفزيونية نقها موقع قناة "إن آر تي" الكردية، اليوم السبت، أن "تحالف الوطن سيخوض الانتخابات البرلمانية في محافظة كركوك، والمناطق المتنازع عليها".

    فيما قال عضو مجلس النواب العراقي عن كركوك عضو الاتحاد الوطني الكردستاني محمد عثمان لوكالة سبوتنيك إن "المشاورات لا تزال قائمة بين الاتحاد وكافة الأحزاب الكردستانية الأخرى لمحاولة جمع الآراء لخوض الانتخابات بقائمة موحدة خاصة في كركوك والمناطق المتنازع عليها".

    وأضاف عثمان ردا على سؤال حول وجود مشاورات مع حركة التغيير أن "نعم هناك مشاورات مع حركة التغيير ولكن لم نتوصل لشيء بعد"، موضحا أنه "سيجري الإعلان عن نتائج المشاورات النهائية خلال هذين اليومين".

    انظر أيضا:

    هل ستجري الانتخابات العراقية في موعدها؟
    الانتخابات العراقية قادمة...أي من الأجندات سوف تفرض فيها...داخلية أم خارجية؟
    الحكومة العراقية تقرر تأجيل الانتخابات المحلية
    الصدر يحذر من مشاركة "الحشد الشعبي" في الانتخابات العراقية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العالم العربي, بغداد, العراق, العالم العربي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik